موقع السلطنة الأدبي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد البطاقات
جديد الأخبار
جديد الصوتيات

دواوين الشعراء المقروءة المجموعات القصصية منتديات الشعر العماني



جديد الصور

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
قراءات أدبية
نص إيملي ديكنسون (لأني لم استطع أن أقف للموت).الوقوف في وجه الحياة
نص إيملي ديكنسون (لأني لم استطع أن أقف للموت).الوقوف في وجه الحياة
02-22-2010 05:50 PM

أوزان شتى وقصيدة واحدة
(صفحة تعنى بترجمة الشعر الانجليزي للشعر النبطي)

نص إيملي ديكنسون (لأني لم استطع أن أقف للموت).الوقوف في وجه الحياة

يترجمها ويعدها لملحق المجلس : عبد الرحمن بن عامر الخزيمي


الموت ذلك الكائن الذي يمر بنا..يرسم لنا مشاهد كثيــــرة، منها ما أدمى عقولنا بحقيقة ما قبله وما بعده ومنها ما أدمى أعيننا حتى سالت الجدران أروقة من الحزن فأنبتت لنا من المروج الذهبية الغناء تفكيرا مليا ومسلمات جلية , ومنها ما نقرؤه على صفحات قد نسجت بصياغة أدبية تصويرية بديعة لها من السبر ما قد يستوقفنا جماله ويدفعنا الى عرضه فكما ان جبران يعتبره بداية حياة جديدة في كتابه النبي حين يقول: \" لأن الحياة والموت واحد كما ان النهر والبحر واحد\" ، وكما ان لكل فلسفته ورؤاه . ولعلنا بصدد بعض ما قد قيل فيه وكيف اخبر عنه من منظور فلسفي ادبي جمالي نحتاج اليه نحن البشر احيانا لبث روح التفاؤل والافصاح عن الحقيقة البعدية الجميلة التي يحتملها الموت.. وللبحث عن مدلولات هذا المخلوق من منظور القصيدة الأجنبية.
فقد استوقفتني قصيدة للشاعرة العالمية _اميلي ديكنسون)Emily Dickinson(1830-1886) والتي حملت عنوان : لانني لم استطع ان اقف للموتbecause I could not stop for Death ، وعندما نستقرئ جمالياتها والتي في نظري قد استوحتها الشاعرة من العلاقة القريبة المتزامنة مع الموت ، وما ولد فيها من الحزن جراء فقد بعض من عائلتها ومعارفها، ولكن قد لا يظهر لنا في هذا النص ان هناك تثاقلا على الموت بقدر ما هو الرسم لمسار حميمي ورحلة استأنفتها ظروف كل منهما ويصبح الموت هنا رؤيا دلالية لحياة فضائية شاسعة الرؤى استطاعت الشاعرة رسمها في ابيات هذا النص .
. he kindly stopped for me : نداء الاخر من نافذة الخلود وكأن الموت هنا ذلك الذي اناخ ركائبه عندها بكل الهدوء المستوحى من خوفها منه والعلاقة الطردية المتماسكة بينهما وهي تتحدث عن عربة حياتية قد لا تتسع الا لهما الاثنين وماقد تبنيه هذه الرحلة من ثيمات مواتية وعصارات من الفناء استخلصت منها حياة يكتبها الموت the carriage held but just ourselves and the immortality: خلود تمسكت به اميلي كثيرا أرادته واحتاجت اليه للرحلة القادمة ..الحياة..وتذكرني بقول الشاعر الطغرائي :
اعلل النفس بالآمال ارقبها
ما اضيق العيش لو لا فسحة الامل
We passed the school,where children strove
At recess, in the ring
We passed the fields of gazing grain
والنص يدرك ان جزيئات الامور وصغارها اذا ارتبط بالموت كان ذلك عظيما مثلما ذكره في كبائر الاشياء عظيما ايضا ويذكرنا بقول المتنبي :د
فطعم الموت في امر حقير ***كطعم الموت في امر عظيم\"
وتقف (اميلي ) هنا طويلا لتفكر وتقول : ان مكنون الحزن في غاياتها كثير وما ارقها الا هذا الذي تراه دائما معها يمر بصباحات البراءة الطلابية ومدارسها وبالمرووج الغناء والتي ان رآها ناظرٌ تغنى بالسرمدية وبالجمال في آن واحد..ولكن الموت فضل بان يمر بكل هذه التعابير الحسية الملموسة حياة وخيالا ..وحده لانه وبكل بساطة سوف ينازل كل هذه المشاهد الجميلة والغلبة تكون له تأكيدا وقدرا. ورغم كل هذا يظل التفاؤل هنا صاحبهم الثالث في هذه الرحلة ، لازمت خطاه خطاها فهي تلتفت اليه في كل محطة زمنية مكانية وتخبره بما يكون فيجيبها وحاله:
لا تلق دهرك الا غير مكترث..
مادام يصحب فيه روحك البدن
فما يدوم سرور ماسررت به..
ولايرد عليك الفائت الحزن
(المتنبي)
Since then, tis centuries, and yet
Feels shorter than the day
I first surmised the horses \' head
….wrer toward eternity
الاخير من النص : يدون لنا ما قد يخالف ما قاله المعري :
\" تحطمنا الايام حتى كأننا *** زجاج ولكن لا يعاد له سبك\"
فهي تحمل في عوارضه هدف الخلود والذي يستمد من الفناء تسوقه خيول البقاء الى البقاء وهي تتساءل وتسترسل التخمين ولماذا ...كل هذا الاستفهام وهي تملك من تجربة الحياة ما يكفل لها الاجابة ..فتسأل هل للموت في طياته ابجديات حياة...؟ أم انه يفسرها بزمنيات معدودة والتي تكاد تكون اقصر من اكتمال دوران الارض حول نفسها ..وهي تدلى مفصحة عن حقيقة قد تشكلت في نفسها وهي ما قد تومئ اليه بتلوين شعري جميل قد لا يكون مألوفا كثيرا للبعض .

واليكم هذه المحاولة الترجمية النبطية للخطوط العريضة لهذا النص للشاعرة اميلي ديكنسون والذي يحمل عنوان (لأنني لم استطع أن أقف للموت):

توقف لي كأن الخلد
ما ياخذ معاه الا انا والموت
توقف لي
مضينا نشعل الدنيا
وحيدين..بأغانينا
تباطأنا..
نعد ارواحنا ونفوت
وما يبقى سواه الموت
الا يا العمر..
لا ناخت ركابك
تحت ظل الفوت
ترى قل لي
يفيد الصوت؟!
خلود مر
وطاف بيوت
انادي يا..
طفولتنا ..
يمر الموت
حارتنا
تدق اجراس ماضينا
ويسبقنا الى الموعود
حقول عيونها نادت
اخذ من صوتها تابوت
لحد الشمس ..تعشقنا
وحيد ومر لو تدري
مثل رعش الندى والبرد
رداء الموت
يا اا كل الجسد
هذا المدى عاري
تلبسني سناك
ورود
وانطق بالحياة
وعود
توقِفنا ..هضابك
يالفناء..
وعيوننا
تجري
كأن الارض هي قطعة
زجاج تسيل في ايدينك
صهيل الموت
لا نادى ترابك
فزت الاكليل..
صباحات وحياة
وريف
الا يا مطول الترحال
و
يااااا اقصر
ثوانيـ..ـه نا لك
مرت الليلة
توقف لي
كأن الخلد ما ياخذ
معاه الا انا
والموت
توقف لي
ودمتم بألف خير glow_optimism@hotmail.com


فلاش:
(اللهم اجعل الحياة لنا زيادة في كل خير ، واجعل الموت لنا راحة من كل شر)




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1001



خدمات المحتوى


يترجمها ويعدها: عبد الرحمن بن عامر الخزيمي
يترجمها ويعدها: عبد الرحمن بن عامر الخزيمي

تقييم
7.03/10 (528 صوت)

مساحة اعلانية 259-60

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.