روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
حنين [ آخر الردود : وهج الروح - ]       »     روحانية [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     من فن الكرنوتة [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     مرارة وألم [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     يوم عسر [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     مسبع [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     محلاك يا صلالة [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     الماعزان [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم مضت في فضاء الواقع [ آخر الردود : زياد الحمداني (( جناح الأسير)) - ]       »     ريثما [ آخر الردود : زياد الحمداني (( جناح الأسير)) - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,126ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,569ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 4,967
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 5,086عدد الضغطات : 4,984عدد الضغطات : 5,019

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > القصة القصيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-03-2017, 01:40 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,751

اوسمتي

افتراضي نذير شؤم


ذات يوم اتخذت قرارا بخلع ضرس تسبب لي في الكثير من الأذى، على مدار أسبوعين كاملين، زرت خلالهما عيادة أسنان خاصة، وأخذت علاجا آخر من الصيدلية؛ اتقاء لعملية القلع، ولكن لا حياة لمن تنادي، حتى تفاقم الأمر وتطور إلى ظهور ورم في الفك السفلي، فاضطررت إلى الاستسلام للأمر الواقع، وتوكلت على الله تعالى، وزرت عيادة الأسنان في المجمع الصحي التابع للمنطقة التي أسكن فيها، وكان الألم على أشده، على الرغم من تناول مسكن قوي، ودهن موضع الألم بزيت القرنفل الطبي، وعندما وصلت إلى العيادة اتخذت لي مكانا متواريا عن أنظار الرجال في الجانب المقابل، وجلست، وفجأة وقع نظري على امرأة جسيمة تضع نقابا على وجهها، كانت تجلس مقابلة لي تماما، ويفصل بيني وبينها قرابة المتر، عندما رأيتها شعرت أني رأيتها قبل ذلك، فبدأت أستعيد صورة هذه المرأة من ذاكرتي، فوضعت يدي على فمي، وهمست إلى نفسي: إنها المرأة ذاتها، التي كانت تظهر لي وصديقتي طوال فترة تصحيح الدبلوم العام، في نفس المكان ونفس التوقيت، حتى إن صديقتي قالت لي عندها: أم عمر يبدو أن هذه المرأة صديقتك من الجان، فقلت لها: ليس ذلك عليها ببعيد، فكنا كلما برزت نستعيذ بالله من شرها.
في تلك الفترة كان ضرسي قد بدأ يؤلمني، ولكني كنت أتصبر حتى تنتهي فترة التصحيح، وها هي الآن تجلس أمامي وجها لوجه، فكنت أسترق النظر إليها بين الفينة والأخرى، فأراها متوترة الأعصاب، وقد شابكت بين أصابعها، وتركت إبهاميها يلفان حول بعضهما، كما كانت تلبس بعض الخواتم الفضية التي صارت من التراث في الوقت الحالي، فحدثني قلبي بسوء، وأن هذه المرأة ليست إلا نذير شؤم هذا اليوم، فبدأت أقرأ وأرقي نفسي سرا، والشعور بالألم والإرهاق قد رسم معالمه على وجهي، لقلة النوم والطعام؛ بسبب ما أقاسي من التهاب عصب الضرس، والورم.
وفجأة برز من ورائها صبي في السابعة من العمر تقريبا، يرتدي ملابس عمانية بيضاء، فنظرت إليه باستغراب شديد، فلم ألحظ دخوله إلى قاعة الانتظار، فكأنما خرج من باطن الأرض، ومما زاد من دهشتي أنه لم يتحدث إليها ولم ينبس ببنت شفة، وهي كذلك، وبقي واقفا خلفها مباشرة، على الرغم من أن ظهوره في ذلك الوقت جدد أملي في أنها ليست تللك المتشيطنة، وأني قد أسأت الظن، ولكن سرعان ما اختفت المرأة مع الصبي في ظرف ثوان معدودة؛ مما جعلني أجزم أنها هي، فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وعزمت على التراجع عن عملية القلع ولكني فكرت في كثرة ما ابتلعت من المضادات والمسكنات، وبدون فائدة، بل إن الوجع يزداد يوما بعد يوم، فقلت أتوكل على الله تعالى، وأمضي في أمر القلع، وأنا أسأل نفسي وأجيب في ذات الوقت، انتبهت على صوت موظف الاستقبال سائلا: أين ذهبت المرأة التي معها الطفل؟ فما وجد جوابا من أحد ذكورا وإناثا، إلا أنا تمتمت قائلة: لا شأن لك بها فقد جاءت هنا من أجلي.
جاء دوري فدخلت على الطبيب، وفحص الضرس، متعجبا من أحواله، وقرر كتابة مسكن ومضاد أتناوله بضعة أيام، فقلت والله ما خرجت من هذه العيادة إلا وهذا الضرس قد اقتلع من مكانه، وشكوت إليه الحال ورويت له ما أعاني منذ أسبوعين متواصلين، فقرر القلع، فكانت الصعوبة الأولى، في تخدير الضرس، الذي لم يستجب للمخدر، إلا بعد حقن الورم بالمادة المخدرة، فشعرت بألم شديد لا يطاق عندها، وأضاف حقنة أخرى في سط الضرس المفتوح، ثم جاءت الصعوبة الثانية، عندما تكسر الضرس وبدأ الطبيب يقتلعه جذرا جذرا، حتى تمت عملية القلع بمشقة عظيمة، كتب الطبيب الدواء وخرجت وأنا أرى أن الدنيا قد صارت معتمة أمامي، ركبت سيارتي وكان مفعول المخدر بدأ يتلاشى شيئا فشيئا والألم يشتد شيئا فشيئا، حتى وصلت إلى البيت.
طلبت من الجميع عدم الاقتراب مني، وأغلقت علي باب غرفتي، وأوصيت ابنتي بأخيهن الصغير خيرا، ومكثت هناك أقاسي الألم الشديد، مع أني أخذت مسكنا، وبقيت على هذا الحال ما مدته ستة عشر يوما، حتى هزل جسمي واكفهر لوني، فقررت العودة إلى الطبيب ذاته، وفعلا عدت من جديد إلى مسرح المعاناة، وصورة المرأة والطفل تتراءى لي هناك في كل الزوايا، وعندما شكوت للطبيب مصابي قال وبكل برود: يبدو أني نسيت إحداث فتحة في اللثة تخفيفا للضغط، فما رأيك في جرح اللثة قليلا؟ فقلت: لا وكلا، فقال معقبا: إذا اذهبي وعودي بعد ثلاثة أيام إذا ما كان الألم قائما.
انصرفت وأنا في شدة من الحزن والأسى على حالي، وبقيت على ذلك ما شاء الله لي، حتى برئت، وفي ذات يوم عدت إلى المجمع، إلى قسم الطوارئ مع والدتي، فوقعت عيني على موظف الاستقبال وهو على كرسي متحرك، وعندما سألت عنه، قيل لي: لقد مرض فجأة، وأصيب بنوبة قلبية، بعد ذلك بقليل توفي الرجل، فكنت أحاول أن أربط بين المرأة وبين ما حدث لي، وما حدث لموظف الاستقبال، فأجدني في حالة من التشتت والتوتر والقلق، ليس خوفا منها، فقد فوضت أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد، لكن إلى متى ستظل هذه المرأة نذير شؤم في حياتي؟
أم عمر 28-3-2017م
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-03-2017, 03:02 AM
سجايا سجايا غير متواجد حالياً
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 107
افتراضي

سبحان الله
بعض الأحيان يتبادر لأذهاننا بأن فلان فال شر وفلانه فال خير
مثلہا كمثل بعض المعتقدات الخاطئة المتوارثة عندما ترمش العين فسيحدث الشي الفلاني
عندما نسمع صوت الغراب فهو نذير شؤم وغيرها من المعتقدات ، قمنا بربطها مباشرة باحداث معينة..
وقد يحدث بالفعل ما اعتقدناه في بعض الأحيان ولربما في غالب الأحيان

تفاءلوا بالخير تجدوه
يجب ان نتفاءل ونطرد كل تفكير سلبي
واعجبني بشدة حين قلتي(فوضت أمري الے الله)
فهو خير معين ووكيل في جميع شؤوننا

موضوع جميل واعتقد بأن معضمنا ان لم يكن جميعنا
قد مر عليه شيئا مشابها لما حدث لک بشكل أو بآخر

شكرا لك يا مبدعة..
ربي يحفظک..~ (
__________________

قد رحل ذاک الأصيل
صاحب الہمه نبيل
راعي الذكر الجميل
ربي ألهمنا الصبر
.
.
اللهم ارحم واغفر لجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28-03-2017, 01:52 PM
سالم سعيد المحيجري سالم سعيد المحيجري غير متواجد حالياً
شاعر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 2,049

اوسمتي

افتراضي

الشاعرة/زهرة السوسن
قصة مشتعلة بالوعظ
جميلة بالأحداث
منوعة بالدروس

الحياة مدرسة ومن توكل على الله
حفظه واعانه ووفقهم
نحييك على هذا السبك
في الحبكة القصصية المنتظمة
وفقك الله لكل خير وحماك الله من كل سوء ومكروه

بوركت الأنامل وتحياتي لك.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29-03-2017, 12:47 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,751

اوسمتي

افتراضي

أشكرك على حضورك الراقي دائما أخيتي: سجايا
ولأنتم أهل الذوق والإبداع، أسعدني حضورك بحق.

التعديل الأخير تم بواسطة زهرة السوسن ; 29-03-2017 الساعة 12:50 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29-03-2017, 12:49 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,751

اوسمتي

افتراضي

رب يعطيك العافية، ويديم أواصر الأخوة الصافية بيننا، كل الشكر والتقدير، أخي سالم المحيجري.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-04-2017, 11:27 PM
الصورة الرمزية مروه الجعفري
مروه الجعفري مروه الجعفري غير متواجد حالياً
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 238

اوسمتي

افتراضي

ابدعتي عزيزتي
أثرتي القصه بحداث ودروس متنوعة
بوركت تلك الأنامل التي انسجت ذالك الاسلوب المميز ثم تسلسلة لتمزجه بخروف تكلك القصة
بنتظار إبداعك الجديد عزيزتي
__________________
... كلما خالطت الناس .. ستزداد يقيناً بأن ...
... الاخلاق مثل الارزاق ...
... قسمه من الله .. فيها الغني وفيها الفقير ...
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-04-2017, 01:05 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,751

اوسمتي

افتراضي

مرحبا بالأخت الكريمة: مروة الجعفرية، وما أجمل هذه البصمة التي خطتها أناملك المبدعة، وأملاها قلبك الطيب، تحياتي.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:26 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية