روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
عهدا سنبقى طائعين [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     آدم عرفته وهاتوا باقي التكملة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     ريثما [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     أمبم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     حدثيهم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     وسط الحشا عوق [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     انفضي هذا الغبار [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فن مزيفينه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,353ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,759ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,319
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 8,566عدد الضغطات : 8,443عدد الضغطات : 8,529

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > النقد والكتابات الأدبية والسينمائية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2014, 01:24 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي يُغالِطــونَــكَ إذ ْ يَكْتبُــونَ...

يُغالِطــونَـــكَ إذ ْ يَكْتبُــونَ*...

توطئة ٌما منها بُـــدٌّ :

هذه الفكرة-أحبتي الكرام-ليستْ وليدة َتخميني الخاص،ولاهي من بنات أفكاري المستجدة،ولكنها-وهذا ما يبدو لي-فكرة ٌ،تستكِنُّ في عقولنا الباطنة عند كثيرين من عشاق لغةِ ( الضاد )،الذين يَعِزُّ عليهم أن يَرَوْا لغتـَنا العربية الجميلة وهي تتعرضُ-في ألسُنِنا وكتاباتِنا-إلى حشدٍ هائلٍ من الأخطاء والأغاليط الشائعة،بحيث صارَ كثيرٌ منها مُسَلـَّماتٍ في واقعنا اللغوي،وصارَ لا سبيلَ إلى تقويمها،لأن الشيُوعَ أصـَّلها في الألسن والأقلام..!!

وواللهِ مازلتُ أذكرُ مَـرَّة أني ًكنتُ في ملتقـًى تربويٍّ عِلميٍّ كبير-بحكم تخصصي اللغوي والبيداغوجي-فسمعتُ أحدَ أولئكَ ( المستنورين ) الجُدُد يبرر لهذه الأخطاءِ اللغوية الكثيرة التي عَمَّتْ وطمَّتْ،ومِنْ أنَّها أصبحتْ واقِعاً مفروضاً علينا،ومن أنه لـَمَّا كانت اللهجاتُ العاميَّة ُهي مظهَرُ ذلكَ الواقع فإنه من العَبثِ أن تضيعَ أوقاتـُنا سُدًى في محاولة استدراك تلك الأخطاء أو ترقيع ما يمكنُ ترقيعُه..وراح الرجلُ-ومن ورائه فلولٌ من أشباهه المثقفين المُسُــوخ-يبحث له عن جذور في تراثنا اللغوي،يستحيـِــي بها تبريراتِه الواهية تلك،فسمعته يقول ؛ ألمْ يقل الجاحظ (( خطأ شائعٌ خيْرٌ من صوابٍ محفوظ ))..؟؟!!

قلتُ له في همسي ؛ قطعَ اللهُ لسانـَكَ مِنْ دابره..!! وبئسَ أخو العشيرةِ أنتَ..!!

مَا لأبي عثمان-رحمه الله-وَ هذا الاستدلال الساقط وبهذا السَّفه العِلمي الممجوج..؟؟!!

وأقسمُ-لو قـُدِّرَ وبُعِثَ بيننا-وسمعَ هذا التخريفَ،لطالبَ بإغلاق فمِ هذا المُخرِّف،ومَلْءِ فيهِ بالتراب..!!

الجاحظ ُقال ما قالَ-هذا إن صحتْ عنه المقولة أصـــلاً-وهوَ يعني أمراً آخرَ لا عِلاقة َله البتة -من قريبٍ أو بعيدٍ- بما أراده أخونا المستنير..!! ولكنْ حينَ نتأملُ أديمَ الرداءة الذي يمتد في أفـُق واقعنا البائس لن نستغربَ أبداً ظهورَ هذه الأعاجيب بيننا..والجنونُ فنونٌ كما يقولون..!!

ـ ارتأيتُ أحبتي الكرام أن تكونَ فكرة تصحيح كثير من أغلاطنا اللغوية الشائعة في هذا الموضوع المتواضع الذي جاءَ متساوقاً مع مبادراتٍ أخرى سبقني إليها الأحبة الرواد قبلاً،ونأمل أن تكونَ شبكة ُالنفع اللغوية فعَّالة ومثمِرة إن شاء الله..

وأذكِّرُ بأنَّ تصحيح الأغلاط اللغوية الشائعة المختلفة ( في النحو والصرف والإعراب والإملاء والتعبير والبلاغة... ) لن يكون حِكْراً على صاحب الفكرة فقط،وإنما سنتعاون جميعاً في ما بيننا في جَمْع ما استطعنا من الأخطاء الشائعة بيننا في اللغة العربية وعَرضها هنا تِبَاعاً دون إذنٍ مني..فمن اهتدى إلى أي خطأ لغويٍّ شائع أو مغمور،فليتفضلْ به إلينا،وليُنبِّهْ عليه،بشرطٍ واحدٍ أن يستحضرَ معه البديلَ الصوابَ،مصحوباً بالتعليل المناسب والقاعدة اللغوية المعتمَدة-قياســيَّـــــة ًكانتْ أو سماعـيَّـــة ًوصلتْ إلينا بالتواتر-إن أمكنَ...

طبعاً-أحبتي-لا أدَّعِي أبداً أن لي قصَبَ السَّبْق في هذه الفكرة،بل كما تعلمون جميعاً ؛ كثيرون هُمُ أولئكَ المخلصون الذين خصصوا أبواباً في منتدياتهم لهذا الأمر،وكثيرون همُ الذين أفردوا صفحاتٍ في صحُفهم ومجلاتهم له،بل وكثيرون هُمُُ الذين ألفوا مؤلفاتٍ خاصة..وإنما الذي يعنينا هنا هو أسرتنا هذه..أسرة ( السلطنة الأدبية التي تجمعنا )...

سنتبَعُ طريقة ًسهلة ًمَيْسورة ًفي تقويم أخطائنا،تعتمدُ أساساً على الوضوح والاختصار..بمعنى ؛ استحضارُ الخطأ الشائع،ثم تقويمه بالصواب،ثم ذِكْرُالتعليل في التصويب إن أمكنَ..دون الإغراق في الشروحات المستفيضة في المتون والحواشي بما قد يجدُ البعضُ فيه عُسراً في استيعابه...واللهُ المُستعان...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* للتنويه : نشرتـُها في موقع آخر بتاريخ : 17/حزيران/2011م
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!


التعديل الأخير تم بواسطة يزيد فاضلي ; 06-02-2014 الساعة 01:33 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-02-2014, 01:33 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي يُغالِطــونَـــكَ إذ ْ يكتبــونَ..( 1 )

ـ والآن على بركة الله،نبدأ بعرض الخطأ الأول الشائع بيننا،والذي نراه كثيراً في كتاباتنا،ولطالما نبه إليه كثيرون...

الخـــــــــطأ :

عندَ مخاطبةِ المؤنت،دائماً نرى من يضيفُ-كتابة ً-ياءَ المؤنثة المخاطبة في خطابه ؛ أنِتــي،عليكِــــي،بكــي ، إليكــي،سَـلِمْتـــي،عندكـــي،أسمعُكــــي،أدعوكـــي،،خطوبتكـــي...وهكذا...

الصــــواب :

عندَ مخاطبة المؤنث-كتابة ً-يجبُ حذفُ تلك الياء وُجوباً والاكتفاء بكتابة الكسرة الدالة على التأنيث في آخر الحرف الصحيح،يعني هكذا:أنتِ،عليكِ،بكِ،إليْكِ،سَلِمْتِ،عندكِ،أسمعُكِ،أدعوكِ،هديتكِ،خطوبتكِ...وهكذا..

التعلــــــــيل :

إضافة ُرَسْم الياء عند مخاطبة المؤنث في هذه المواقف شذوذ ٌ لغويٌّ لمْ يقل به الأولون ولا الآخِرون،وإنما ياءُ المخاطبة تأتي ضميراً مبنيًّا على السكون في مواطن أخرى..تأتي في محل رفع فاعل لفعل مبني للمعلوم،ونائب فاعل لفعل مبني للمجهول،في الأفعال الخمسة مثل : تثابريـــن.. تـُحترَمِـيــن،ويتم حذف النون والاكتفاء بها عند نصبه وجزمه،مثل : كَيْ تثابري..لمْ تثابري..وتأتي في محل رفع اسم للفعل الناقص إذا اتصل بها هذا الفعل،مثل : كُونِــي مجتهدة ً..
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-2014, 01:43 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي يُغالِطــونَـــكَ إذ ْ يكتبــونَ...( 2 )

الخطـــــأ :

كثيراً ما نقرأ أو نسمع :

ـــ المفاوضات المباشرة والغير المباشرة
ـــ سيموت المسلم والغير المسلم...
ـــ...وهذا الزواج الغيرُ متكافئ هو...


الصواب :

في هذه العبارات وأشباهها خطأ لغويٌّ واضحٌ في وَصْل لفظة ( غيْر ) بـ ( الـ ) التعريف..( الغيْرُ )..والصوابُ أن تتجردَ وجوباً منها لأنها هنا بمعنى النفي،سواءٌ تقوم في معناها مقام ( لاَ ) النافية،أو فعل الماضي الناقص ( ليسَ )..

وعليه،ينبغي القولُ :

ـــ المفاوضات المباشرة وغيْرُ المباشرة
ـــ سيموت المسلمُ وغيْرُ المسلمِ...
ـــ ...وهذا الزواجُ غيْرُ المتكافىءِ...



التعليل :


كثيراً ما يَردُ علينا هذا السؤال : ما الفرق بين لفظتيْ ( غيْر ) و ( الغيْر )..؟؟ وأيُّهما الأصوَبُ في اللغة العربية الفصيحة..؟؟

وكثيراً ما نسمعُ مِنْ أن ( غيْر ) هي الصحيحة والأصوب،وبأنَّ ( الغيْر ) هيَ الخطأ الدخيلُ على اللغة العربية..!!

والحقيقة ُ-أحبتي-أنَّ استعمالَ كلتا اللفظتين صحيحٌ،وكلتاهما واردتان في لغة العرب،وإنما تأتـَّى الخطأ حين تقاطعَ استعمالهُما على نحو غير سليم..

فلفظة ( غير ) في اللغة العربية-كما في معجم قاموس المحيط للفيروز آبادي ومعجم الوسيط الذي اعتمدته المجامع اللغوية-تأتي هكذا نكرة ً ( غيرُ مُعرَّفةٍ بالألف واللام )،ولها معنيان في اللغة العربية لا ثالثَ لهما : النفي والاستثناء..

فهي تأتي بمعنى النفي،كما في قولنا : هذا الرجلُ غيْرُ كذابٍ..أيْ : ليسَ كذاباً...

وهي تأتي بمعنى الاستثناء،كما في قولنا ؛ في الاستثناء الناقص المنفي : لمْ يأتِ غيْرُ عُمَرَ..أيْ : لم يأتِ إلا عُمَرُ...

أما حين تـُعَرَّفُ بـالألف واللام ( الغيْر )،فهي تأتي في سياق الكلام بمعنى ؛ الآخَـــــرون ، أو : الطرَفُ الآخـَـرُ..كما في قولنا :

نجحَ ثلاثة ٌمن الطلبةِ ولمْ ينجحِ الغيْرُ..أي : ولم ينجح الآخـَرونَ..ومثل قولنا : حضرَ الغيْرُ وغابَ الأهلُ...
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-02-2014, 10:10 PM
الصورة الرمزية عبدالله الراسبي
عبدالله الراسبي عبدالله الراسبي غير متواجد حالياً
نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس قسم الموروث الشعبي والتراث
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 9,042

اوسمتي
وسام الإدارة وسام أجمل الردود درع الإبداع وسام الإداري المميز وسام العطاء الغير محدود وسام التميز 
مجموع الاوسمة: 6

افتراضي


اخي العزيز والاستاذ القدير يزيد فاضلي تشكر على هذا الموضوع الجميل والرائع
بل اكثر من رائع وجزاك الله خير الجزاء
على هذا التوضيح والاستفاده
ودمت نورا مشرقا لمنتديات السلطنه الادبيه
ودمت بكل خير وموده اخي الكريم
وتقبل تحياتي
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-02-2014, 10:37 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي .../...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الراسبي مشاهدة المشاركة

اخي العزيز والاستاذ القدير يزيد فاضلي تشكر على هذا الموضوع الجميل والرائع
بل اكثر من رائع وجزاك الله خير الجزاء
على هذا التوضيح والاستفاده
ودمت نورا مشرقا لمنتديات السلطنه الادبيه
ودمت بكل خير وموده اخي الكريم
وتقبل تحياتي
شكرَ اللهُ لكَ-أخي الكريم الأستاذ القدير عبد الله الراسبي-على كلمتِكَ النيرة القيمة التشجيعية...

فما نحن في النهاية-أخي-إلا سدنة لخدمةِ في خدمة لغتنا العربية التي هي في النهاية لغة الوحي الأعلى الذي نزلَ بلسانٍ عربيٍّ مبين...

شكراً سيدي الكريم...

والآن أحبتي نواصل رحلتنا إن شاء الله...
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-02-2014, 10:51 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي يُغالِطــونَـــكَ إذ ْ يكتبــونَ...( 3 )

الخطــأ :

نرى كثيراً من الكاتبين يكتبون :

ـــ ...وقد دَعَى إليه بعض الضيوف...
ـــ ...سَعَا الوالدُ إليه...
ـــ ...نجى من الموت المحقق...


وفي هذه العباراتِ وأشباهها خطأ إملائيٌّ جسيمٌ في كتابة الألف آخرَ الأفعال الماضية المعتلة ( دَعَىسَعَانَجَى )،إذ ْلاحظـْـنا التباساً واضحاً عند كثيرين في كتابة الألف في هذه الأفعال وأشباهِها..

الصــواب :

أن نكتبَ الألفَ في آخر هذه الأفعال المعتلة مقصورة ًأو ممدودة ًحسبَ القاعدة القياسية التي سنبينها في التعليل..فالصوابُ أن نكتبَ :

ــ ...وقد دَعَا إليه بعض الضيوف...
ـــ ...سَعَى الوالدُ إليه...
ـــ ...نَجَا من الموت المحقق...


التعلــــــــــيل :

تقولُ القاعدة ُ الإملائية ُ القياسية ُ :

تـُكتبُ الألفُ في آخر الفعل الماضي المعتل ممدودة ً ( وهناكَ من يُطلِقُ عليها الألفَ اللينةَ َأو الطويلة ) مثل : دَعَا - نجاسَمَاعَــلاَدَنـَــا...الخ ، إذا كانتْ في مضارعه وَاوٌ : يدعــوينجــويَسمُــويَعْلـــويَدنـــو ...الخ

وتـُكْتبُ الألفُ في آخر الفعل الماضي المُعْتل مقصورة ً،مثل : رَعَــى سعَـــىرَمَــــىرَوَىبكـَـىشــوَىطَـــوَى ...الخ ، إذا كانتْ في مضارعه ألفٌ مَقصورة ٌأو يَاءٌ : يَرْعَـــى ـــ يَسْعَــىيَرْمِـــييَروييبكِييشوييطوي ..الخ...
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-02-2014, 11:17 PM
الصورة الرمزية ريم الحربي
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
رئيسة القسم العام
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 2,011

اوسمتي

افتراضي

أخي القدير وأستاذي الكريم يزيد فاضلي
بارك الله لنا في علمك وفكرك أيها القدير
موضوع رائع فعلاً لا يقدمه إلا يزيد فاضلي
نحن معك أخي نتابع ونتعلم
بارك الله فيك وفي جهودك

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-02-2014, 11:25 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي يُغالِطــونَـــكَ إذ ْ يكتبــونَ...( 4 )

الخطـــــــأ :

نرى كثيراً من الكتاب-وكثيراً من إعلاميِّينا- يكتبون أو يقولون :

ـــ ...ما يزالُ الموقفُ متوترا في الأراضي المُحتلة
ـــ...لاَ زالَ الأمرُ كما هو عليه...
ـــ...لا يزالُ الموقف متوترا....


وفي هذه العبارات وأشباهها خطأ نحويٌّ واضحٌ نتجَ حين التبَسَ الأمرُ على كثير من حملة الأقلام العربية،فراحوا ينثِرُون الحرفيْن ( ما ، لاَ ) النافيين عشوائيًّا من غيْر الرجوع للقاعدة النحوية القياسية المعتمدة في المسألة...

الصــواب :


الصواب أن نكتبَ أو نقولَ :

ـــ ...لاَ يزالُ الموقفُ متوترا في الأراضي المحتلة
ـــ...ما زال الأمرُ كما هو عليه..
ـــ...لاَ زالَ الفقرُ عنكَ..!!


التعلـــــيل :

أن معنى مادة الفعل الماضي ( زالَ ) في ترادفها الجناسي هو الذي يُحددُ اقترانَ الفعل ووصْلِه بأحدِ حرفيْ النفي ( مَا ، لاَ ) في صورتيْه ؛ الماضي أو المضارع...

فإن كان الفعلُ ( زالَ ) بمعنى استغراقاً لزمن الماضي المنفي..أصبح هنا فعلاً ناقصاً ناسخاً-من أخوات كان-يرفع مبتدأ يُسمَّى اسمهُ وينصب خبراً ويُسمى خبرُه..في هذه الحالة تكونُ ( ما ) النافية قرينة ًللفعل ( زالَ ) في حالته ( الماضي الناقص ) مثل قولنا : ما زالَ الجوُّ صحواً..أما في المضارع فلا يجوز اقترانه بـ( ما ) النافية بل لابد من اقترانه بـ ( لا ) النافية،مثل قوله تعالى : (( ولا يزالون مختلِفِين... )) ،أو اقترانه بـ ( لا ) الناهية،مثل قول الشاعر العربي :

صَاحِ شمِّرْ ولا تزلْ ذاكرَ الموْ ** تِ فنسيَانه ضـَــــلاَلٌ مبينُ..!!

أما إذا كان الفعلُ ( زالَ ) بمعنى الدعاء من زوال الشيء،أيْ أن الفعلَ صارَ كاملاً وليس ناقصاً مثل قولنا ندعو بالفقر على أحدهم : لاَ زالَ الفقر عنكَ..!! ومثل قول ذي الرِّمَّةِ :

ألاَ يا سلمَى يا دارَمَيَّ على البـِلى ** ولا زالَ منهلٌ بجرْعائكِ القِطرُ..!!

فإنه في هذه الحالة لا بد أن يكون الفعلُ فعلاً ماضياً وأن يقترن فقط بـ ( لاَ ) النافية

إذن ؛ فالخلاصة ُ هي :

أنه إذا كان الفعلُ ( زالَ ) فعلاً ناقصاً ناسخاً فيجوز أن يأتي ماضيا ومضارعاً على السواء مقروناً بـ ( ما ) النافية مع الماضي ؛ ما زالَ،أو ( لا ) النافية أو الناهية مع المضارع ( لاَ يزال ( نفي ) – لا تزلْ ( نهْي ) )..

أما إن كان الفعلُ ( زالَ ) فعلاً كاملاً بمعنى الدعاء، فلا يأتي إلا ماضيا مقرونا بـ ( لاَ ) النافية ؛ ( لا زالَ القلقُ عنكَ..!! ( دعاء ) )..

ملاحظة :

ــ الأفعال الكاملة هي كل الأفعال العربية المعتمدة من غير الأفعال الناقصة ( كان وأخواتها ؛ أصبح،أمسى،صار،مافتئ،ليس،ظلَّ،مانفكَّ،بَاتَ... ) و( أفعال المقاربة والشروع ؛ كاد،أوشكَ،شرَعَ،بدأ،طفِقَ ،انبرَى... )،وتأتي الأفعال الكاملة لازمة ً أو متعدية ًأوصحيحة ًأو معتلة ًأو مجردة ًأو مزيدة ًأو مبنية ًللمعلوم أو مبنية ًللمجهول..
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-02-2014, 11:35 PM
الصورة الرمزية يزيد فاضلي
يزيد فاضلي يزيد فاضلي غير متواجد حالياً
عضو هيئة الشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الدولة: شرق الجزائر
المشاركات: 1,013

اوسمتي

افتراضي .../...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ريم الحربي مشاهدة المشاركة
أخي القدير وأستاذي الكريم يزيد فاضلي
بارك الله لنا في علمك وفكرك أيها القدير
موضوع رائع فعلاً لا يقدمه إلا يزيد فاضلي
نحن معك أخي نتابع ونتعلم
بارك الله فيك وفي جهودك


...ممنونٌ دائماً لكِ-أختي الكريمة ريم-وشكراً لكِ على الكلمةِ الصادقةِ التي سنمضي بإذن الله جميعاً على دربها،نخدِمُ لغتـَنا العربية البهية،ونستذكرُ معاً أسرارَها العلوية من خلال رحلتنا هذه مع الأخطاء الشائعة واستحضار صوابَها الغائبَ،باعتماد الأسلوب السهل الميسور،واتكاءً على ما يعرفه القاصي والداني ممن يدرسون لغة الضاد من التحضيري والابتدائي الأول...إلى ما يعرفه الراسخون والمختصون في دراساتِ اللغةِ العربية العليا وضروب لسانياتها المختلفة من مُسَلماتِ وبَدَهياتِ قواعدها القياسية وفي ما تواترَ سماعيًًّا...

شكراً أختي...

ونواصلُ رحلتنا دون إبطاءٍ إن شاء الله....
__________________
يَا رَبيعَ بَلـَـــــدِي الحبيب...
يا لوحة ًمزروعة ًفِي أقصَى الوريدِ جَمَـــالاً..!!

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-02-2014, 11:50 PM
الصورة الرمزية ناجى جوهر
ناجى جوهر ناجى جوهر غير متواجد حالياً
إلى جنات الخلد أيها النبيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: أعيش في سلطنة عمان ـ ظفار ـ مرباط
المشاركات: 3,170

اوسمتي

افتراضي





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير ما يجزي به عباده الصالحين
استاذ / يزيد فاضلي
على طرح هذا الموضوع القيّم
إنّ اعظم خطاء لفظي الاحظه هو تلاوة البسملة بشكل خاطئ
على هذا النحو
بَسم اللَهَ الرحمنَ الرحيم
بفتح الباء واللامين والهاء والنون

وقد تمكنت بحمد الله بعد البحث من الخروج بالآتي:

أولا:إعراب بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرحيمِ
بسم:
-----
الباء: حرف جر، اسم: اسم مجرور بحرف الجر (الباء)
وعلامة جره الكسرة في آخره
ولم تنوِّنه لأنه مضاف.
فإن قيل لك: لِمَ لمْ تنوِّنِ المضاف؟
فقُلْ: لأن الإضافة زائدة والتنوين زائد، ولا يُجمعُ بين زائدين.
فإن قيل: لِمَ أُسقطت الألف من بسم والأصل باسم؟
فقلْ: لأنها كثرت على ألسنة العرب عندالأكل والشرب والقيام والقعود
فحذفت الألف اختصاراً من الخط لأنها ألف وصل ساقطة في اللفظ.
أما إن ذكرت اسماً من أسماء الله عز وجل وقد أضفت إليه الاسم لم تحذف الألف
وذلك لقلة الاستعمال
نحو قولك باسم الرَّب، وباسم العزيز،
ومثاله قول الله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِيْ خَلَقَ)
وإن أتيت بحرف سوى الباء أثبتَّ أيضاً الألف، نحو قولك لاسم الله حلاوة في القلوب.
وإن سأل سائل فقال: لِمَ كُسِرَتِ الباءُ في بِسم الله؟
فالجواب في ذلك أنهم لما وجدوا الباءَ حرفاً واحداً وعملُها الجرُّ ألزموها حركة عملها.
أما الجار والمجرور (بسم) فمتعلقة بفعل محذوف متأخر مناسب للمقام
فإذا قدّمتها بين يدي الأكل يكون التقدير: بسم الله آكل
وبين يدي القراءة يكون التقدير: بسم الله أقرأ.
فقدَّرنا المحذوف -الذي تعلق به الجار والمجرور- فعلاً
لأن الأصل في العمل الأفعال لا الأسماء، ولهذا كانت الأفعال تعمل بلا شرط
والأسماء لا تعمل إلا بشرط، لأن العمل أصل في الأفعال، فرعٌ في الأسماء.
ونقدِّره متأخراً لفائدتين:
الأولى: الحصر؛ لأن تقديم المعمول -وهو هنا الجار والمجرور
- يفيد الحصر، فيكون: بسم الله أقرأ، بمنزلة: لا أقرأ إلا باسم الله.
الثانية: تيمناً بالبداءة باسم الله سبحانه وتعالى.
ونقدِّره خاصاً لأن الخاص أدلُّ على المقصود من العام
إذ من الممكن أن أقول: التَّقدير: بسم الله أبتدئ
لكن (بسم الله أبتدئ) لا تدل على تعيين المقصود
لكن (بسم الله أقرأ) خاص، والخاص أدلُّ على المعنى من العام
----
الله:
----
علم على نفس الله عز وجل، مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
----------------
الرحمن الرحيم:
----------------
نعتان لـ (الله) مجروران وعلامة جرِّهما الكسرة الظاهرة على آخرهما.
من كتاب "العقيدة الواسطية" للشيخ محمد صالح العثيمين.
وكتاب "إعراب ثلاثين سورة من القرءان الكريم" لابن خالويه

ثانيا: تجويد البسملة:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ

بِسْم : حرف الباء مكسور ومنا من يخطئ ويميله إلى الفتح
أى يشرب الكسرة بالفتحة
وكذلك حرف الميم - حرف السين ساكن به صفير
وهمس ورخاوة أى يجرى معه النفس والصوت
منا من يخطئ ويقلقله
اللهِ : همزة الوصل تسقط عند الوصل
لام : لفظ الجلال ترقق لأنها سبقت بكسر أى كسرة
ألف : لفظ الجلال الله يمد طبيعيا بمقدار حركتين فقط عند الوصل
ومنا من يبالغ فى مده إلى 4 أو 6 حركات وصلا وهذا خطأ شائع
ويخطئ أيضا الوقوف على لام لفظ الجلال حتى تصير كالمد
ومن الخطأ زيادة زمن كسرة هاء لفظ الجلال حتى تصير ياءا مدية هكذا : اللهى
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ : عند وصل الله ب الرحمن تسقط همزة الوصل
ولام الرحمن شمسية مدغمة لا تنطق مدغمة أى تحولت إلى راء ساكنة
وأدغمت فى الراء المتحركة بعدها فصارت راءا مشددة
الراء: مفخمة لأنها مفتوحة لا ترقق ولا تكرر حتى يتولد منها راءات كثيرة
هكذا : الررررررحمن بل راء واحدة ولا تبتر أيضا بنقص صفة التوسط فيها
الحاء : بها همس ورخاوة ... مرققة لا تفخم بسبب مجاورتها للراء المفخمة
ولا تقلقل ..... ولا تنطق هاءا أو خاءا هكذا : خطأ الرهمن أو الرخمن
الميم : مرققة لا تفخم بسبب مجاورتها للراء المفخمة
تمد بمقدار حركتين فقط وصلا ويخطئ من يزيد فى مدها.
ويخطئ من يفخم الألف لأنه تابع لما قبله أى الميم المرققة
النون : مرققه ... مكسورة ويخطئ من يميلها إلى الضمة وهذا خطأ شائع
الرحيم : همزة الوصل تسقط عند الوصل
الراء : مفتوحة ولا يزاد فى الفتحة حتى تصير ألف مد
هكذا خطأ : الراحيم
الميم : مكسور وصلا تسكن عند الوقف عليها
لا تغن ولا تقلقل ويسمى السكون العارض
الياء الساكنة : تمد طبيعيا عند الوصل بمقدار حركتين فقط
أما عند الوقف تمد الياء 2 أو 4 أو 6 حركات
ويسمى بالمد العارض للسكون ولكن نلتزم بمساواة المدود
تنبيه : يجب ألا نستعمل الخيشوم أثناء المد أى الغنة

وعليه فإنّ التلاوة الصحيحة والشائعة
على رواية حفص هي:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ


http://youtu.be/GEqKR7_ST4U

والله اعلم


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:05 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية