روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
عهدا سنبقى طائعين [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     آدم عرفته وهاتوا باقي التكملة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     ريثما [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     أمبم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     حدثيهم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     وسط الحشا عوق [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     انفضي هذا الغبار [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فن مزيفينه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,341ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,743ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,298
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 8,425عدد الضغطات : 8,303عدد الضغطات : 8,391

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > النقد والكتابات الأدبية والسينمائية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2018, 05:45 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,763

اوسمتي

افتراضي شذرات (4)

تابع ضرائر
التغيير

إظهار الضمة والكسرة على ياء الاسم المنقوص
هناك قوم من العرب يجرون الواو والياء مجرى الصحيح في الاختيار فيحركون ياء الرامي رفعا وجرا، وياء يرمي رفعا، والصحيح أن ذلك من الضرائر الشعرية
.

وشواهد ذلك قول الشاعر في تحريك الياء بالجر:
ما إن رأيت ولا أرى في مدتي
..........كجواريِ يلعبن في الصحراء
وقول الشاعر في تحريك الياء في الرفع:
قد كاد يذهب بالدنيا ولذتها
مواليٌ ككباش العوس سحاحِ
العُوس: ضرب من الغنم، يقال شاة ساح؛ أي سمينة.

تسكين الياء في المنصوب الناقص
تظهر الفتحة على الياء من الاسم المنقوص لخفتها، وكذا على الواو والياء من الفعل المضارع، وما ورد مخالفا لذلك فهو من الضرائر الشعرية.
وشاهد ذلك في الاسم المنقوص:
فلو أن واشٍ في اليمامة داره
........وداري بأعلى حضرموت اهتدى ليا
الأصل: واشيا اسم أنّ. وسكن ضرورة.

تسكين واو هو وياء هي
قال أبو الهيثم- من أئمة اللغة- بنو أسد تسكن هو وهي، فيقولون هوُ زيد، وهي هند، كأنهم حذفوا المتحرك.
وشاهد ذلك:
وكنا إذا ما كان يوم كريهة
فقد علموا أني وهُوْ فتيانِ
فأسكن الواو.
ويقال ماهُ قاله، وماهِ قالته، يريدون ما هو وماهي.
دار لسلمى إذهٍ من هواكا
فحذف الياء من هي.
تشديد الواو من هو، والياء من هي
ومن العرب من يشدد الواو من هو والياء من هي
:
ألا هيّ ألا هيْ فدعها فإنما
..........تمنيك مالا تستطيع غرور
فشدد في الأولى وخفف في الثانية.
واو هو وياء هي ليس فيها تشديد عند جميع قبائل العرب، إلا عند همدان، فإنها تشدد واو هو:

وإنّ لساني شُهْدة يُشْتفى بها
وهُوّ على من صبه الله علقم
وياء هي، كما في قولهم:
والنفس ما أمرت بالعنف آبية
وهيّ ......إن أمرت باللطف تأتمر

الفصل للضمير مع إمكان الوصل
قالوا لا فصل للضمير مع إمكان الوصل إلا في الضرورة.

وشاهد ذلك:
بالباعث الوارث الأموات قد ضمنت
إياهمُ الأرض في دهر الدهارير
الدهر: الزمان، والدهارير: الشدائد
أصرمتَ حبل الوصل بل صرموا
................يا صاح بل قطع الوصالَ هُمُ

وقوع الضمير المتصل بعد إلا
الضمير المتصل لا يبتدأ به ولا يأتي بعد إلا، عدا في الضرورة الشعرية.
وشاهد ذلك:
وما نبالي إذا ما كنتِ جارتنا
................ألا يجاورنا إلا كِ ديار
والقياس وقوعه بعدها منفصلا، نحو أن لا يجاورنا إلا إياك.

الجمع بين يا و أل
أجمع النحاة على المنع من نداء ما فيه أل؛ وذلك لأن النداء معرف وأل معرفة، ولا يجمع بين أداتي تعريف إلا في لفظتين: الأولى لفظة الجلالة فيجوز إجماعا للزوم أل له، حتى صارت كالجزء منه: يا الله.
واللفظة الثانية: الجمل المحكية نحو: يا المنطلق زيد، فيمن سمي بذلك.
والشاهد قولهم:
عباس يا الملك المتوج والذي
.............عرفتْ له بيت العلى عدنانُ
وقولهم:
يا الغلامان اللذان فرا
.................إياكما أن تعقبانا شرا
والأكثر في نداء اسم الله تعالى، أن يحذف حرف النداء، ويقال اللهم بتعويض الميم المشددة عن حرف النداء، ويجمع بينهما ضرورة.
إني إذا ما حدث ألما
..........أقول يا اللهم يا اللهما

مد المقصور
قصر الممدود ضرورة لا خلاف فيه، قصر الممدود، فقد منعه جمهور البصريين، واجازه الكوفيون، أما الفراء فقد أجاز مد ما ليس يخرجه المد من أبنيتهم.
مثل قولهم:
سيغنيني الذي أغناك عني
.............فلا فقر يدوم ولا غناء
غنى- غناء

عود الضمير لمتأخر لفظا ورتبة
الضمير حقه أن يعود إلى متقدم حقيقة أو حكما، ويعود على متأخر لفظا ورتبة في ستة مواضع
وشاهد ذلك:

لو أن مجدا أخلد الدهر واحدا
.............من الناس أبقى مجده الدهر مطعما
ومثل:
جزى بنوه أبا الغيلان عن كبر
................وحسن فعل كما يجزى سنمارُ

الأوالي في الأوائل
أول يجمع على أوائل، وأصل أوائل
اواول، فوقعت الواو الثانية بعد ألف، وقد استثقلوا وقوع حرفي علة بينهما ألف، لكونه حاجزا غير حصين، فقلب الفا. ولم يستعمل الأوالي إلا في الشعر ضرورة.
مثال ذلك:
تكاد أواليها تفري جلودها
..............ويكتحل التالي بمُور وحاصب
المُور: الغبار المتردد.
ام عمر بتصرف من كتاب الضرائر الشعرية - السيد الالوسي.

التعديل الأخير تم بواسطة زهرة السوسن ; 03-07-2018 الساعة 05:49 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:18 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية