روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
عهدا سنبقى طائعين [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     آدم عرفته وهاتوا باقي التكملة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     ريثما [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     أمبم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     حدثيهم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     وسط الحشا عوق [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     انفضي هذا الغبار [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فن مزيفينه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,363ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,765ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,332
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 8,644عدد الضغطات : 8,522عدد الضغطات : 8,611

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > مدونة الأعضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-11-2014, 05:16 PM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي عروس البحر في قصر التخاطر


عروس البحر قرأت عنها ، وسمعت عنها ، ولكنـــــها أضغاث أحلام ...

هنا ، وهنا فقط ، كانت حقيقة ، تزلزلت الأرض من تحت قدمي ، حينما بدأ الحوار بيننا بالتخاطر
لأراها حقا ، فرفقا يا قلب ..

العمر يجري بســـــــــرعة البرق ، وسنوات العمر تمضي ، والرأس يشتعل شيبا

فلك أن تكمليها حينما يواري جسدي التراب ، لك أنت ، وهيهات أن تقرئـــــــــــــي


فأنت في أعماق البحر تداعبين الآمال ، وليس لك تصريح للاقتراب
مثلي تمـــــــــــاما ...
وأما أنا ، ففي أعماق محيطات الهموم أعــــــوم ..

لكنها وصيتي .....


سبحان من خلق الورود فأينعت**كل الرياض وفاح منـك عبيــرها
يا زهرة أنفاسها تشفي السقيــــ **ــم أريجها في الكون طاب أثيرها
وإذا الحياة تكدرت أوأظلمــت **أمٌ لقيس أقبــــــــــــــــلت فتنيــرها
يا خير من عشق الفــؤاد بعمره**أنعم بهـــا للأهــــــل جاء بشيرها

__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-11-2014, 05:53 PM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي


صباح الخير ، والزهور تتناثر في فضاء العروبة ، تجمّــلها زهرة من نوع آخر ، هي عروس البحر.......
من جبين الشمس ، وجبهة القمر ، من أريج الجنة ، وابتسامات الزهور ، وأنفاسها الزكية الطيبـــــــــة
المتواضعة ، من كل ذلك سيدتي أرسل إليك تحية الولاء ، والاعتراف بقــدرك ، ومكانتك ، والعطر يرسل
إليك محبته وانتماءه .

سبحان من خلق الورود فأينعت**كل الرياض وفاح منك عبيرها

عروس البحر :

كنت في البيداء أغني ، ولكنني لا أغني فرحا بشيء ، فالمثل يقول :

" ان كثرت همومك غنيلها"

أغني وأدندن ، أحيانا بالأهازيج الوطنية ، وأحيانا أخرى بأناشيد الطفولة ، وكثيرا ما كانت تحرقنــــــــي
أشعة الشمس ، وتفعل بي ما تفعل ..
فأذهب لأستظل بظل شجرة ، لأستريح من التعب ..

وفجأة ، وإذا بطائر جميل ، ضخم ،أثار عاصفة من الغبار حولي ..
سبحان الله !! أهذه طائرة جاءت لتنقذني ؟
وحينما تبدد الغبار ، وهدأت العاصفة ، وإذا هو طائر جميل يحملني ، قائلا : إلى أي مكان تحب أن تذهب
معي ؟
شعرت بالخوف والرهبة .
طائر يتكلم ؟ طائر بهذا الحجم ؟ أهو جني ؟ لكنني تذكرت أنني كنت على وضوء ، فشكرت الله ..

نعم أيها الطائر الجميل ، فأنا في شوق لعروس البحر .. هيا بنا ..
ويطير بي من مكان إلى مكان ، لأرى الوطن العربي ببهائه وروعته ، ورائحة الهيل واللبان تعبق من
كل جانب ، الحمد لله ..

ينظر الطائر إلي ، وهو يحلق بي عاليا ، ويرى ذلك الفرح ، يرسم على وجهي الحبور ، كما
أحسسته يقول لي :
لا تخف ، فأنت مخاوي البيدا ، وملك الهدافين ، فهل تخاف ُ الملوك ؟ وهل من كان مخاوي البــــــيداء
يخاف من شيء؟

اممممممممـ
بالطبع لا سيدي الطائر العزيز ، ولكن ، أعطني قلما رجوتك طائري العزيز ،،

وفي جيب السروال كانت معي ورقة صغيرة من عبوة كيس الإسمنت ، أخرجتها ، وكتبت ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
سيدتي الفاضلة عروس البحر ، أعتذر أن دخلت قصرك الخاص ، دون سابق إنذار ، وما دخلت إلا
لمكانتك ، وروعة تعابيرك التي كان يفوح أريجها في أنحاء المعمورة ..

وهذه مجموعة من الأبيات أتمنى أن تبدي رأيك فيها ..

وقمت بإرسالها ....

يقولون ماء البحر شديد الملوحة ، وأعلمني الطائر أن علاجي يكون بقطرات حينما تخرج عروس البحر
ففيه شفاء لكثير مما تعاني ، وستعلم السر فيما بعد ..

يا للغرابة !!

أأشرب ماء ينساب من جسدها ؟من رأسها حتى أخمص قدميها ؟

ها أندا أكتب لك كما ترين هنا ، فقد تكون قد أوصلت شيئا مما في القلب إليك ...
عروس البحر أنتظر ردك على أحر من الجمر ...

فأنا عندما أتذكر بوحك وحروفك ستكون عزيمة تبث فيّ الولاء والانتماء ودوام الحب والعطاء ...


وأترك لك المجال لتقدري قيمة الحب في قلبي ، كيف يتنامى ولا يقف عند حد ..
أدركت قوة الله التي أؤكد أن جمال الروح كحب الروح للروح ، هذا أنا ، وتلك هي صورتك ، فما أروعك
أيتها الروح في جسد كان منهكا ، ودبت فيه الحياة من جديد !!

إليك أدع المجال لتعلمي قيمة الحب وصدقه ، ودوامه .. وكل يوم لك مني عهد جديد ...
ويكمل الطائر رحلته ....
__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-11-2014, 01:34 AM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي


لقد أومأ الطائر الجميل للحمام الزاجل ، فأتت أسرابها قائلة :

"شبيك لبيك ، حمام الأرض ملك يديك" .. ، لبيك سيدي طائر الأمل ..

يااااا لهذا الوفاء ! ويا لفرحتي !!

وأعطى الرسالة لإحداهن ، وهم بالطيران ، شعرت بأن الثواني ساعات ، والساعات تمشي ببطء
ويمضي بنا الوقت ، وإذا بحمامة تأتي على عجلة من أمرها ، وفي عنقها رسالة .. مكتوب على غلافها ...

رسالة من عروس البحر ..

ارتعد فؤادي ، وأخذت أقرأ وأغمض عيني ، ثم أقرأ ............... جاء الرد :

وإذا بخاطرة عروس البحر تأتي بغلاف أجمل ، لقد بت أشم أريجا لم أشم أجمل منه في حياتي .. يا الله ..
يا الله !!
كان اسم العطر يبدا بحرف ((s)) وقد كُتب الرد بمزيج من العطر ، وحبر الطهر ...

جزيرة العروبة وعروس البحر

على ذلك الشاطئ الرائع ، وقرب جزيرة الطهر ، كانت تمشي الهوينى ، كنت وحيدا بلا وطن آوي إليه
وجواز سفر كان الحزن هويةَ حامله .
استوقفني ذلك العطر المنبعث منها ، كان يفوق رائحة المسك ، وبيدها كتاب الله ، وكتاب يحمل عنوان

الطموح ، وسجادة للصلاة ملقاة على كتفها ، كانت تسير واثقة الخطى كالملوك ، وهامتها شامخة إلى
السماء ،لا شك أنها عربية من أزد ، أو كنانة ، لها هيبة ووقار ، فكيف لمواطن من عامة الشعب أن
يستوقفها ؟!
استعنت بالله وبادرتها قائلا : السلام عليكم ابنة الطيبين الكرام ..

فقالت : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
من أنت ؟ وما الذي أتى بك إلى هنا ؟
رأيت محياها ، فارتجفت قدماي حينما بدا كالقمر ، فأجبتها وقد تلعثم اللسان :
أنا من ذلك الكوكب الحزين ، دعوت الله في سجودي أن أحظى بأنقى من كرم الله بها عروبتنا بطهرها
وجمالها ، وحسنها ، وقوة إيمانها ، فدلني الله إليك ..

استأذنتها بالدخول لقصرها ، فأذنت لي ، لا لأنها تسمح لأي أحد بذلك ، بيد أنها لنقاء قلبها ، أيقنت بأن
الله يسر لها من يكون حارسا لعينيها ..
بسطت لي مكانا في شرفة القصر ، فمنحني الله قدرة لرؤية قلبها .
يا للهول !! قلب كالثلج ، خال من البشر !! سبحان الله !!
أهناك امرأة بلا قلب ؟ والله لم أر في قلبها أحدا ....!!
إنها هبة من الله أن أرى ذلك .. لا أعلم لماذا !!
لم أر إلا الأماني والطموحات !! دخلت قلبها ، ولا زلت أبحث عن متسع أتكئ عليه ، فقلبها الكبير لا
يتسع لأحد غيري ..

شكرت الله ، وآمنت أن من كتب لي هذا اللقاء لا بد أنه من رضى الله والوالدين .
عاهدتها أن أكون لها المحب الوفي ، والفارس المطيع ، وأقسمت لها بالله
أن أفي بعهود قطعتها على نفسي أبد الدهر ، يعجز غيري عن الوفاء بها ، وأن يكون توثيق ذلك أثناء
ذهابنا لبيت الله الحرام ..
واصلنا المسير لثلاث سنوات خلت ، ولا زلنا في يدٍ كتاب الله ، وفي اليد الأخرى آمال وعهود موثقة
بكتابه العزيز ، أن لا يفرق بيننا مفرق .. إلا ما خطه القدر ..
وتمضي الأيام ...لنلتقي معا ، حيث الأهل ، والأحبة هناك ، لتسألني مرة أخرى أمامهم عن سبب الحزن
في عيني .. فيقرؤون ما في القلب ... :

أنا المنسي في جزيرة الأحلام ، أرتدي ثياب الفرح قليلا .....وما ألبث أن أجبر على خلعها رغما عن
أنفي ....
وعندما أحاول مغادرة الجزيرة تنتهي تأشيرة العبور ، لأعود تائها حزينا كما كنت أول مرة ..
سأبقى سعيدا بثياب الحزن... لم تعد بعد اليوم لي رغبة في ارتداء ثياب الفرح ... حيث ثياب الفرح لا
تتناسب وملامح وجهي الحزين ....وحكايات قلبي الموجعة ....
نفد زادي هناك ، وعدت فقير الحال ، فكيف لي أن أعود ؟
لم أعد أمتلك ما يساعدني على تحمل أعباء الزمن ، أو لملمة ما تبقى من متاع الغربة ....
جزيرة ليست كأي جزيرة ، هادئة نقية ، لم تعبث بها أيادي البشر ، ولم تغزها سحب الانتقام ، أو تمص
دماءها طيور انقرضت لأنها تتغذى على دماء بشر كتب لهم القدر أن يكونوا أرضا خصبة للعطاء
يقدمون أكثر مما يأخذون ..
شعارات غريبة ترفع ، ومطالبات حملت تواقيع الرحيل .. وسيوف حادة .. قصر من الوفاء ، وصروح
من الحب ، أقيمت على أنقاض من يكرهون البساطة ، ويتلذذون بقتل الحب ، ويتراقصون على جثث
الأسود ، ويعشقون طمس معالم الطيب .. وتبقى العزيمة ....
فنحن من جئنا إلى تلك الجزيرة ، التي أغدقت علينا بعطائها وثمارها ، وأغدقت علينا بظلها الظليل ،
وخيرها الوفير ، وتأتي الرياح لتغير ملامح تلك المعالم ، وتهدم قصور الحب ، وتبعثر الآمال ، وتغرق
الطموحات ، وتقتل كل مظاهر السعادة ...
كتبت لي النجاة ، وتركت أعز الأحباب هناك ..
ليتني ذهبت معهم ، فما فائدة الحياة بفراقهم ؟!!!
لقد كانوا معي بلسم (الآهات) ، وكنا توأم الروح ... لكنني بت الآن جسدا بلا روح ....
آخر ما كتبته قبل أن أرى خيالا لمجموعة من بني البشر ، وكل يحمل معولا ، يحفرون في الأرض حفرة
بطول مترين وعرض نصف المتر .... وهم يهللون بذكر الله ...

وفي نهاية الرسالة كان توقيعها التالي :

ما أندى ذاك البوح الطاهر من خلايا فكرك الذي ترجم أعماق إحساس تتخالط به الروحانية والجمال في
السحر!! وما أروع ذلك الجنان الذي فطره الباري ليحوي حبا كان بالأمس يولد!!
لله ما أعظمه في نعمة الحب التي أورثها لعباده ...
لقد ابتدأت في التعليق على ما بحت سيدي لآخذ مساحة لخاطرة تليق بعرش جمال روحك في ذاتي فأنا
... و،، واسمي ... اممممممــ
أم قيس ، ... كل تلك النداءات وجمالها عرفت تفاصيل روعتها حين تبادلت الحوار والشعور
لتسجل تاريخ شعور ، وولادة مشاعر وخزائن كنوز بنداءاتها ..
راحتي ثقافتي وفكري أوجدت خارطة عبرنا بها بلدانا باتت هي مشتاقة تواقة أن نكون بها فيكون ربيع

حب تزهر به معاني الاحترام والتقدير ورقي العروبة ولطافة أبنائها ..

أتعلم يا مخاوي البيداء ، حتى الليل كان له حكاية معنا وشـــ ... وطرح كذلك ..إذن فتقاسيم اليوم وأوقاته
كانت حاضرة في سمر الحديث وتسابيح الليل تشهد بتضرعنا ودعائنا للمولى أن اجمع قلوبا لها في
رضاك غاية..

أتذكر أيضا دعابة قد جسدنا لوحاتها في متاحف لأيام عدة وصغنا مراسيم الفرح والحبور دون مقابل..

علمنا معا أن الحياة برجوعنا لبساطة إنسانيتنا لذا ، فقد عممنا الفرح على رؤوسنا وكتبنا قصيدة الأمل

والظن بالله خيرا في جنان بات لا يعرف اليأس .

: إن لنا روائع ماض تليد يصعب علينا نسيانه...بشذى صوت أذان الفجر وبركاته وهو يشق هدوء
السماء ، ودجيا الليل أن يكتب لنا استجابة فرح لما في خواطرنا ، نناجيه به فهو أعلم به منا.. فكم
سمع هذا النداء بوحنا وشهد على سهر ليلنا معا..!!!!
بوحه لعمري مختلف ..صادق حبه أمام الله يؤكد بأن ربي فطر القلوب على أنقى معانيها.. جناني طار به

فرحا فأسكنه في قفص لا لحرمانه ، ولكن ليحفظه دون الباقي فهكذا أحرسه وأطمئن عليه فوربي
حب كهذا يُسجد لله شكرا ويُسعى له خيرا.. فيا رحمن سخر لنا من ييسر دربا عزمنا الأمر عليه ...


يااااه خاطبت نفسي قائلا :

لقد صرحت باسمها بعد ثلاث سنوات ، فكيف لي أن أترنم بعذوبة صوتها !!
لا يأس ، فالحمد لله .. الحمد لله ..
الحروف بها كل الأحاسيس ، فالشكر لله ، ولم التسرع ، ولم الطمع ..؟
لقد مرت هذه اللحظات ، ولا زال الطائر ينتظرني بشوق ..
__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-11-2014, 06:39 PM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي

ما أجمل الشعر الذي يخرج من أعماق البحر !!
كان الصوت به بحة راقية جميلة ..

سأتذكر فيما بعد ، فأنا لا أملك إلا أن أذكر المقدمة ..

ألا يـ حروف شعري ساعديني ..

الباقي قادم ، انتظرني يا طائري الجميل


__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 28-11-2014, 01:20 AM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي


الطائر في رحلة قصيرة ، ثم سيعود ، كما وعدني ،،،،،

وفي خلوة مع النفس ، كنت في البيـــــــــــــــــــــــــــــــــداء ذات يوم
وفقدت "الفلاش ميموري" ، أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الهلاك ..

فقلت يا الله ..شعرت بالطمأنينة ..فجاءني شطر من بيت ، وأنا أتذكر ملهمتي
قائلا :

يالله يللي من ترجاك ما خاب ..

فاستفزني الشطر لأقول قصيدة لريم الفلا ، وكانت - سبحـــــــــــــــــــان الله -
أول قصيدة أنتهي منها في زمن قصير..


وما عزز ذلك هو سماعي وأنا في السيارة لهذه الأغنية ، في قمة عنفوان البداوة الجميلة ..


وصديقي معي ، يضحك ، وهو في قمة الشعور معي ، للملفات التي فقدت مني في "الفلاش ميموري"
ويقول :

نحن في الربع الخالي ، وفي أعماقه ، فكيف ستعثر عليه ..
هيا يكفيك جنونا ..




__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 28-11-2014, 01:32 AM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي



وانتهيت من القصيدة بعد حين ..

فكيف ستصل إليها ؟؟؟

ها هو الطائر الحزين الخاص ، يالروعته ووفائه !!

كانت مقدمة القصيدة أن أبوح لها بسر عظيم ، ورجوتها أن لا تنحي نفسها وهي تقرؤها ..
وبعد أسبوع ، كأنه سبع سنوات ، يصلني الرد عبر بريدي المفضل :

الحمام الزاجل ، لتوقع عليها ..

ها هي القصيدة بعد أن وقعت عليها ريم الفلا ، وأتت تفوح بعبق الريحان والياسمين ..

ريم الفــــــــــــــــلا


"يالله يلّلــــي من ترجـــــّـاك ما خاب"
يا عالــــــــــــــمٍ بهموم قلب خفــــّيــه
ترحم خليلٍ بالفيافـــي له احبــــــــــاب
بعـوج المحانـــي منزلتهـــــــم عليـــّه
من يوم شفتــــه والفــــلا ريحها طاب
سبحان من ســـــــــواه رب البريـــــّه
يالريم فيك من الحـــــــلا شــــيّ جذاب
عذبٍ قــــراحٍ والعذوبــــه سخيــــــــّه
طيفك سباني والقمـــر بالســــما غاب
بدر الليالي يشتــــــكي مـــن أسيّـــــه
فقت السنا حتى سنا سهيل وشهــــاب
النور بــــــــادي والشمــــس مختفيـّه
معــــذور مــــن هو للمــــزايين طلاب
ريم الفلا بالحيــــل فـــــاقت سميــــّه
لك منطـــقٍ والريـــق شهد ورضاب
والطيب والترحاب طبـــع وسجيـّــه
مجنونهــا يا صاحبــــي جنّ ما تاب
يا ويل من هو شاف جتـــه المنيــّه
الزين غالب والحــــــلا فيـــك غلاّب
يا حــــــظّ عينٍ دوم قـــربك حظيـــّــه
ازهر الامل في خافقي وانت الاسباب
سبحان رب الكون!ما شفـــــت زيّه
يا شيب عيني لو تماديت بغيـــــاب
عيــّا الدوا القاه بالصيــــــــــدليـــّه
كلك محاسن ما شفت شي ينعــــاب
لو انك جفيتي اليوم ما طب ليــــّه
انشد عليك الله يا بنت الاطـــــــياب
لا تعلنيها يوم حســــــــــره عليـــّه
لُووو اجمع اوصاف العذارى والانساب
ما غيرك لدربي بلاقـــــــى خويــــّه
أو جن بنات البـــــاديه يمي اسراب
عيني بسواك يالحبيبـــــه عميــــّه
أو جن بنات الشام من كل الاصواب
ما اقبل بديلك بالحشا لي هويــــــّه
أوّاه يا قلبٍ جريــحٍ ومنصـــــــــاب
من جور رسم في حدوده خطيــــــّه
انــــا الغريب وخافقي اليوم قد ذاب
تبلاه من جور الليــــالي بليــــّــــه
انشــــد عليك الله يكفيني اعـــــذاب
بســــك حبيب القلب صد وأذيـــــــّه
الشاهد الله بالوصـــــف الشعر شاب
كل القصايد بالوصـــــف لك عصيـّه


شعرت بمولدي بدأ اليوم ، كيف لا أصاب بالجنون ، ورائحة القصيدة
لا في باريس ، ولا في أي بلد من بلدان العالم ؟!!

لا إله إلا الله -- سبحان الله !!
__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-11-2014, 02:52 AM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي

طائري الجميل ، أين أنت ؟



إنني أنتظرك ، وجذوة الشوق تشتـــــــــــعل في قلبي ..

قال الطائر ..أمخاوي البيدا !! قلت نعم سيدي الطائر ..

: اممممـ

لقد جئتك بمرسال أهنئك على عطره ، فوالله إنني أحب لك الخير ...

صديقي الطائر الجميل ..

لقد استخرت عشرات المرات ، ولا أرى إلا الطمأنينة ، والشعور بالرضى والفرح ..

الحمد لله الحمد لله ..

أأنا ريم الفلا التي كانت بين هذه السطور ؟!!
أأنا نسمة مرت من أمامك فاكتسبت كل ذلك ؟!!
أنت .. نعم أنت ، من أيقظت فتاة في داخلــــــي لم أعرفها من قبل
لقد قربتها مني .. مساؤك جنات من الخلد في الحب نمت

لم تكن كلماتك إلا دررا من العسجد ، واللؤلؤ على جيدي أفتخر بارتدائها
كيف لا ، وهي من صنع روحي التي فارقتني ، لتسكن فيمن علا فكري وسما بروحي وطار ..!!
لقد سرى بكياني بل استوطن بروحه فيّ فما عدت أحسب نفسي إلا توأم روح طاب لي العيش والحب والود معه ..

كما رسمته في الأحلام ،جاء لأجد حبـــــــــــــــــا كنت بالأمس إخاله تأليفا من عبث التاريخ وبشريته
لكنني اليوم في قمم السعادة ، وسهول النشوة أتمركز ..

في سفري وتحليقي يخيل إلي الذهاب إليها هكذا كنت حلما صعبا ولكن لك ذلك فالأمل جميل
ولا يُدرك الجمال إلا بعد الجهد والتعب

على وسادتي تعلمت نثر أحلامي ، واستيعاب آلامي ، فعند وجودي قربه ألملم بعثرة أحلامي
وأشفي كل جراحاتي ..

أعصرها أنينا كي تحس بمعاناتي ، وأمسحها لينا كي تدرك حناني

اليوم أنا سعيدة جدا ، حينما منحتني لقب ريم الفلا لذا سأكون صبحك ومســـــــــــاءك
أطير فرحة وسعادة حينما أعلم أن هناك من يشبه أعز الناس ، بثقافته وعمـــــق فكره
لذا سيكون لي الأمان الذي ألجأ اليه بعد الله حينما تداهمني رياح الخوف

أعلم أنني ما كنت أحلم به ..وجدته بدءا من الكلمات حتى أصدق المشـــــــــــــــاعر
لذا أهديتك اسمي كي تترنم به ، وتبتهج مسامعي عند مناداتك أو حتى رؤية حروفه
وهي على أجنحة الحمائم : مخاوي البيدا

من يخال أننا في هذه الجزيرة ، وفي سنتنا الأولى من التواصل
أصبحت لا أتردد بإرسال رسالة ، وأنا بين الحمائم ، تأنس إلي ، فلا تخاف ، ولا تطير خوفا ..


__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30-11-2014, 03:10 AM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي


ما رأيك أن نقوم بسن قانون جديد يسمح لنا باللقاء
كل حين ؟

ليت لي ذلك !! ليت لي ذلك ..

لا عليك ..

غدا رحلتنا إلى القمر فكن مستعدا ..



اتفقنا ، ولكنني أخشي عليكِ من البرد ، فكيف بك أنت ؟

لا عليك ففرائي قوي ..

لا تخش شيئا ..

بين الحقيقة والخيال شعرة ، فكيف يتحول الخيال إلى حقيقة ونصعد إلى القمر ؟
الكلفة المالية كانت بمبلغ مئتي ألف دولار .. فالحمد لله ..
طائري الجميل .. لن أنسى فضلك علي ...

__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر

التعديل الأخير تم بواسطة خليل عفيفي ; 30-11-2014 الساعة 03:22 AM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 30-11-2014, 10:08 PM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي


كانت تنتظرني وهي تداعب الشمس ببراءتها



الطائر الجميل يجلس بعيدا ، ويبتسم ..... سبحان الله !!طائر يبتسم !

أتراه مثلي !!


ويبدأ الحوار ، ونحن ننظر إلى الأرض ، ونرى الحياة ، فلا القلب يدرك الوصف
ولا الروح تتمعن في الجمال ، ولا القلم يشتهـــــــي الكتـــــــــــــــــــــــــــابة ..
مابي أجلس قربك ، وترتجف قدماي !! فهل سيطول هذا القلق ؟

علام يدل ذلك الارتباك ، وتلك الحيرة وأنا أجلس إلى جانبك ؟

أم يا ترى أنها جاذبية القمر تجعلني أطير ولا أستقر في مكان ؟


ليس كذلك طبعا :

أنت بالنسبة لي قيثارة لا تعزف إلا الإيقاع الجميل وإن تراقصت الأصابع
لتخرج حزنا كانت سيلا إيقاعيا رائعا على المسمع ،هكذا أنت باختصار في سير يومي ..

أأنا كل ذلك ؟ لا أجيد التعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبير والله ..

أعلمتِ لماذا خلقنا الله في أحسن تقويم ؟

نحن العرب لو مكثنا نشكر الله منذ الولادة إلى اليوم ، فلن نفي الله حقه ..

عروبتنا لها رائحة الجنة ، وبها نعيم الفردوس ، لكنهم لا يقدرون ذلك ..


مخاوي البيدا :

لم أقل شيئا بعد فلم أنظم حروفي لتهيئ لك عرشا ، ولكنها تبعثرت أمامي فجأة فرتبتها كما يحلو لها

مساءات يملؤها التواصل الروحي مساءات تجملها أزهار البنفسج والرياحين

عندما تتجسد في الروح روح أخرى فتلهمها أسمى المعاني وأرقى المشاعر تأكد لحظتها بأنهما
انغمستا معا ، واتحدتا لتصبحا روحا واحده تمشي ع هذه البسيطة

لقد ألهمتني بحروفك طيفا لا أمل مصاحبته ، والحديث معه فمنذ الصباح يبدأ حوارنا يغلفه التفاؤل
أرسل أريجه لعرينك هناك عبر مئات الكيلو مترات ، ليصل إليك ويمسح ضوضاء الحياة ، فاتحا لك نافذة
الصباح ..

لطالما تمنيت أن أبقى بروحك للأبد ، وأن تسترق اللحظات التي تشق العصبية طريقها إليك لتتذكر

ريم الفلا ، التي عشقت الأريحية ، وهدوء البال فتكون مثلها ..

هناك سأفرح وإن كنت لا أعلم ، فوجودي معك في أعنف اللحظات لأزيل همك

كيف لا وأنا من وهبت نفسي ، وتوجتني أنت كي لا يقرع الحزن بابك ، ولتبقى الروح العالية فيك


لقد رسمت بحديثك يا مخاوي البيداء أفقا ثقافيا أراه يتسع يوما بعد يوم فقد وجدت الراحة في الحديث
والإنصات إلي ، فوجودك باعث في الحياة فمثلك رائع ، وينافس الروعة ليمثلها

مممممـــ :
اسمح لي ، لم أدعك تتكلم ، فأنا حينما أتكلم ، لا أوظف علامات الترقيم ، فالعذر منك ، لم أضع فاصلة
لتتكلم ..

لا عليك ، فأنا في بحر السعادة أعوم ، وبين ورود الكلم ، وروعة الأنفاس أترنم ..

لا أخفيك سرا بأن أنثوية حديثي ، وملامحي أدركتها من خلالك فقط

فعلمت ما يطربك من الحديث ، وعشقت ... بعدما علمت سرها وفحواها، في دواخل روحك

تأكد أخيرا ، بأنك إنسان أكسبته الحياة مرونتها

سيدتي : رجوتك ..

أتسمحين لي بكلمة ، بت أكتمها من سنوات ، وأنا هنا في شهر ديسمبر 2012
للسنة الثالثة أكتمها ، فهلا سمحت لي بذلك ؟


أممممممــ

لطالما توقعتها منه ، فلها أن تشق طريقها إلى أفق بصري ومسامعي ...


يـــــــــــــــــــــــــا للفرحة ، كيف سأقولها ؟

أخشى على نفسي أن أسقط من فوق القمر لفرحتي ، ولكن لا زالت لدي الرهبة

فقولها ليس بالأمر السهل ..

قلتها : وأغمضت عيني ..

ليتأخر الرد منها ..وكنت أخشى ردة فعل منها على الرغم من ذلك الانسجام وتوأمية الارواح

بادرتها فورا بكلمة أخرى :


أنت وطني ..

يااه ، نظرت بحيائها ، وقالت :

أنا وطنك ؟ مرة واحدة ..؟!!

نعم .. موطني نعم ..

لن أبادر بالرد ، وأعتذر منك فلن أقولها الآن
لا زال أمامنا الكثير ، والسنوات قادمة ستسمعها إن كتب الله لك سماعها ..

لا عليك سيدتي ، فمجرد سماعك لها يكفيني ليزول بركان كان جاثما فوق صدري ..

الحمد لله ..


خالص حبك ، حير أنثى كانت لا تدرك الحب ومفاهيمه ولا تعلم إلا قراءة كتب المجانين ..
نعم ، لقد حيرتَها فأصبحت في جدال يومي مع نفسها:

هل يعقل أنه بات يحبني بهذا الحجم ؟

انظر إلى هذا المساء ..
مساء تتمايل فيه النسمات على السفوح ، والأودية ، والمنحدرات حاملة معها
أريج البنفسج ، والسوسن وعطر الخزامى وشذى الثالوث
ونحن فوق القمر يشهد على صدق أقوالنا ونقاء مشاعرنا ..
فأنا على ثقة كاملة بأن ما تحمله بين جنباتها جميل ، ومن حق العالم أن يستنشق عبيره
فبها سيعيدون ترتيب الأفكار ، وجدولة أمور حياتهم من جديد

إذن هنا لا بد لنا من وقفة تأملية واثقه في أسرار النسمة
تجوب العالم حاملة معها أصدق الرسالات لذا سأعمد إليها لتحمل مرسال حروفي وحتما سيصل إليك


نعم .. نعم طائري الجميل ...إنه ينادي


سأغادر إلى الأرض ، وأعود قريبا ، لا عليكما
في حفظ الرحمن
ونقبل الطائر ، على أمل العودة

http://aldl3.net/flsh/aldl3-5.swf
__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر

التعديل الأخير تم بواسطة خليل عفيفي ; 30-11-2014 الساعة 10:22 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 30-11-2014, 11:59 PM
الصورة الرمزية خليل عفيفي
خليل عفيفي خليل عفيفي غير متواجد حالياً
مستشار وعضو مجلس الاداره
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: في الجزيرة العربية مع شعراء النبط
المشاركات: 5,177

اوسمتي

افتراضي

طائري الجميل ..
طائري الجميل ،، ألا تسمعني ..؟
الحمد لله ..
ها هو يلتفت إلي وهو يهبط باتجاه الأرض ويلوح بجناحيه

أنا في زيارة لصحراء الربع الخالي
سأعود .. سأعود بإذن الله بعد أيام
فلا تغب كثيرا عنا ..
__________________
آنا ابدوي والغرب مني يلتمس**علم وحضاره ومعرفه ونعم النسب
مخاوى البيدا

عذرا إن لم أتـــــــــــابع المنقــــــــــــــول

مدونتي : عروس البحر في قصر التخاطر
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:21 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية