روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
انفضي هذا الغبار [ آخر الردود : نرجسية - ]       »     عهدا سنبقى طائعين [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     آدم عرفته وهاتوا باقي التكملة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     ريثما [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     أمبم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     حدثيهم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     وسط الحشا عوق [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فن مزيفينه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,411ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,812ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,437
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 9,887عدد الضغطات : 9,763عدد الضغطات : 9,863

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات عامة > قضايا وأراء > مساحة بيضاء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-03-2017, 12:51 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,763

اوسمتي

افتراضي عندما يتكلم الحزن

لقد توفي جارنا قبل فترة بسيطة، بعد أن أنهكه الشيب والمرض، فحضرت يوم الدفن، كما حضر نساء كثيرات، فكنت أجلس هناك في إحدى الزوايا، وقد أطلقت العنان لفكري؛ حتى يتجول بحرية عبر تلك الوجوه المكفهرة المتعبة، المحيطة بي من يمين ويسار، فوقع بصري على الخالة أم سلطان التي فقدت أكبر أبنائها، وأحبهم إليها، فلم ترزق إلا بسلطان ومحمد الذي ولد معوقا، وفتاة واحدة، فاتفق ذات صباح، أن همت زوجته بإعداد طعام الإفطار، ولكنها لم تستطع فتح أنبوبة الغاز، فقام لمعالجة هذه المشكلة، عن طريق الطرق بمفتاح الأنبوبة؛ حتى يخف الضغط فتنفتح، ولكن للأسف الشديد، فقد انفتحت الأنبوبة مع وجود شرارة نتيجة الطرق المتواصل، فتعرض لحروق، دخل في إثرها إلى غرفة العناية المركزة، ليقضي نحبه، مخلفا جبالا من الأحزان في قلب أمه. فكنت أنظر إليها وهي تنتحب، مرددة لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
أما عن يمينها فقد جلست أم منصور التي فقدت ولدها وهو في ريعان الشباب، في إحدى ليالي رمضان، حيث طلب منه صديقه أحمد أن يرافقه لإحضار كمية من البنزين من أجل دراجته النارية، فذهب الاثنان ولكنهما وهما يعبران الطريق العام فوجئا بسائق سيارة مسرعة، حاول عدم الاصطدام بهما ولم يفلح، فراح ضحيته صاحب السيارة، حيث احترقت سيارته عندما اصطدمت بعمود إنارة الشارع، ومنصور وأحمد، واحترق رابع، وخامس قفز من السيارة قبل احتراقها، فكانت تلك الليلة ليلة ليلاء، على أهلهم وذويهم.
أما في الجهة المقابلة، فقد جلست أم سعود الذي كان في الصف الحادي عشر، فقد توفي ولدها سعود قبيل عيد الفطر، عندما مر به صاحبه الذي لا يملك رخصة سياقة، فانطلقا إلى مكان خال وواسع عند شاطئ البحر، بعد صلاة التراويح، فبدأ السائق يصول ويجول بالسيارة هناك، حتى اصطدمت بتل ترابي، وانقلبت فوق سعود الذي قفز من النافذة، فكانت عندها من أصبر الناس على مصابها، فبدت في العزاء والدموع تلتمع في عينيها، فكنت أستشعر مقدار ما تشعر به من الحزن والألم،

عبرت بنظري إلى أم صخر التي فقدت ولدها الأوسط علي، بعد ان أطلق عليه أبوه النار، ظلما وعدوانا، بعد أن سمع صوته في البيت مع أمه وأختيه، وكان قد طرده سابقا، فذاقت المر حزنا وألما، حتى إنها أصيبت بحالة نفسية رهيبة. كانت هناك تحضر الدفن؛ لأن المتوفى والدها.
أما هناك في الزاوية المقابلة، كانت تجلس أم صقر التي أصيبت بالوسواس بعد أن فقدت ابنها الأكبر صقر، الذي كانت تعد العدة لزواجه، فقد حضرته الوفاة في الملعب، بعد مباراة لكرة القدم، تألم الجميع لفقده وموته المفاجئ، وما زالت دموع امه لم تجف بعد.
أما في وسط الغرفة كانت تجلس، أم علي التي فقدت زوجها الشاب في حادث سيارة رهيب، في اليوم الثالث من أيام العيد الأضحى، بعد أن كان يتسابق مع أحدهم، فاراد التجاوز من اليمين، ولكن صاحب السيارة الذي أمامه لم يعطه الفرصة للاعتدال في الطريق، فاصطدمت السيارة بتخزينة الشارع بالقرب من محطة الوقود، فطارت من فرط السرعة، وسقطت فوق صدره، فتوفي هو وصاحبه المسكين الذي كان من أقرب الناس إليه، وقد كان صديقه لا يزال عريسا جديدا.
كنت أمرر نظري بين كل هذه المآسي، والثكالى، وقلبي يعتصر حزنا ووجعا، وللأسف الشديد فهذه ليست النهاية، فكل يوم نصادف أمثال هؤلاء النساء من حولنا. عافانا الله وإياكم، فكم في الصدر من غصة على فقيد فقدناه ولم نشبع من رفقته، ورؤيته، غفر الله لهم جميعا.

التعديل الأخير تم بواسطة زهرة السوسن ; 24-03-2017 الساعة 12:56 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-03-2017, 06:28 AM
سالم سعيد المحيجري سالم سعيد المحيجري غير متواجد حالياً
شاعر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 2,057

اوسمتي

افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أسعد الله صباحكم بكل خير ومحبة

الشاعرة زهرة السوسن
نص ثري جدا

كم من الدروس والعبر في هذه الدنيا
نراها دائما وقلوبنا تعتصر بالألم والحزن
عليها
نسأل الله تعالى أن يحفظك مدى الدهر
وأن لا يرينا مكروها في هذه الدنيا

بارك الله فيك أختي الغالية.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-03-2017, 12:50 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,763

اوسمتي

افتراضي

أهلا بالاخ الكريم والشاعر اللطيف والكاتب المحنك، سالم سعيد المحيجري، لولا طعم المرارة، ما عرفنا طعم الشهد، أسأل الله لي ولكم خيري الدنيا والآخرة.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 28-03-2017, 02:45 AM
سجايا سجايا غير متواجد حالياً
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 107
افتراضي

لله ما أخذ ولله ما أعطى
تمتلكين أسلوب جميل في الطرح وصياغة الحدث
انتقاؤک للمفردات موفق جدا"... كتبت فأبدعت...
والأهم من ذلک أن القارئ يعيش جو ماكتبتيه حرفا" حرفااا
((عندما يتحدث الحزن..ينصت الجميع)) بقلوب ملؤها الايمان بالقضاء والقدر
نعم لهكذا تألق
نعم لهكذا ابداع
شكرا" لک علے الطرح المميز
أسعدک الرحمن في كلا الدارين
اللہم ارحم جميع موتانا وموتے المسلمين والمسلمات
__________________

قد رحل ذاک الأصيل
صاحب الہمه نبيل
راعي الذكر الجميل
ربي ألهمنا الصبر
.
.
اللهم ارحم واغفر لجميع المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات

التعديل الأخير تم بواسطة سجايا ; 28-03-2017 الساعة 02:50 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-03-2017, 08:52 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,763

اوسمتي

افتراضي

حياك الله عزيزتي سجايا، على حضورك البهيج، وأشكر لك كلماتك الرقيقة، يسرني أن تكوني طيفا يسكن كلماتي.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية