روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
عهدا سنبقى طائعين [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     آدم عرفته وهاتوا باقي التكملة [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     ريثما [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     أمبم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     حدثيهم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     وسط الحشا عوق [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     انفضي هذا الغبار [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فن مزيفينه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     هموم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,401ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,802ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,414
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 9,642عدد الضغطات : 9,515عدد الضغطات : 9,610

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات السلطنة الأدبية > النثر والخواطر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13-03-2019, 09:47 PM
نبيل محمد نبيل محمد غير متواجد حالياً
مشرف سابق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
الدولة: مقيم في ارض ألآصالة
المشاركات: 788

اوسمتي

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى نبيل محمد
افتراضي ذاكـرة الصمت


عبر المسارات المدججة بالحنين
أجدني لافتة مقروءة
رتبها الشوق العتيق لتضيق القيد أكثر
يلازمني كالظل الرتيب
وأمضي شهيداً في الظلام
أحب القناديل وشؤونها في رسم الضوء والطريق
وغناء الأحبة على موائد النعاس
أنا خيط متقطع أختبأ بين راحة يديك واستسلم
من منكم يقلدني ...يجلب لي عطره على طبق

لحظة من فجر كان يحبو خلف السنين
فأنا لا زلت أقبض على أطراف المواقيت
كي تهدأ في دمي وتستكين
قمراً خبراً في العادة يتأخر في الطريق
تتعثر خطاي كعاجز يتكأ على جدران الظنون
أو ربما مرعوباً من البرد كعود القصب
فالحماقات تجتث آخر الأثر
بعد الموعد بليلتين بحديقتين من التعب
أمسح بمنديلها المطرز المخبأ أسفل أسوار الزمن
كل آثار الريح اللعوب التي تعبر في غير موسمها
لكن لا شيءٍ سواها
وقطار الغياب هرم ينفث الدخان الاسود
يمشي على سكك القلب وما انفرط من حزمة الجمر
الروح تمشط المكان
تحترق كفتائل السراج
تحبس الانفاس على مرأى من الضجر
تمنيت لو أن وجهي فزاعة حقل كي أخيف الليل
تمنيت لو يتسرب الماء من وجهي
وأغدو انشودة في حديقتها أو نقشاً في بيداء جفنيها
كهالة الصباح حين تسكن في ملامحها تشرق و لا يراها أحد
من غير قصد أسمع ثرثرة
فالكائنات والذكريات ملت على مقاعد الخشب
اعرفها هي لن تفتح الأبواب كما تفتح حقيبة النقود أمام الباعة
هي تخبئ الهمس في جيوب المدى
وتدثر القمر حتى لا يهمس
تمضي وحيدة فوق صخور التعب
خالية من الراحة كوردة جفت في صفحة كتاب
لا أريد لأحد أن يشير اليّ أو يذّكرني بأي شيء
لا أريد أن أقترب من أي رائحة في الطريق
أريد أن أنجو بردائي وبعطرها فقط
كما ينجو غزال من سهم صياد لا أكثر
فلا جدوى من اغتراب فيه المر بمتناول اليد
فيا غربة
لا أريد منك أن أكون راهب الالم يقطن البرية
واعرفك وأعرف كل شيء
ان عزمتين تغسلين منا البدن من غير ماء
على تراب جذوعك طهرينا حتى لا نخبو مبتورين
ونتلوا في الليل تراتيل الصمت و الصفاء
فكثيراً ما غفوت أحلامنا ونحن ننتظر أن نصبح نقطة في كتابك
كثيراً ما بكينا وحيدين كشجرة نمت في بركة مالحة
يا غربة المشاعر
كثيراً ما حلمنا ولكن
كل شيء فيكِ من كثرة الترَيُث أُراه إِنما يعني الحَرَّ لا الحُرِّيَّةَ

نبيل محمد
__________________
عذوبـــــــــــة الــهمس فواصــ،،،،ـــل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:49 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية