روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أنتِ والقلب ~ [ آخر الردود : حمد الراجحي - ]       »     ولنا عودة [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     ريثما [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     همس الكبرياء [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     روحانية [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     يوم عسر [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     في ظلال الوهم [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     ضياع [ آخر الردود : سالم سعيد المحيجري - ]       »     دموع الندم [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     ليل المعاناة [ آخر الردود : خليل عفيفي - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 2,167ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,605ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 5,037
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 6,054عدد الضغطات : 5,952عدد الضغطات : 5,994

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات عامة > قضايا وأراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-09-2017, 07:25 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,752

اوسمتي

افتراضي لحظة من فضلك

يسرني أيها الأعزة أن أنقل إليكم بعض المواقف التي استوقفتني واستوقفت الكثيرين في المجتمع الذي نعيش فيه، ليس لروعتها وجمالها وإنما لثقل ظلالها، وانعكاساتها السلبية على المجتمع بأسره.

كان يقف بسيارته الحمراء الأنيقة اللامعة أمام محل لخياطة الملابس النسائية، بمحاذاة الشارع الفرعي في الحي التجاري للولاية، ينتظر خروج من جاءت معه من النساء، قبيل العيد الأضحى، وفجأة فتح باب سيارته حيث يجلس؛ ليخرج بعض القاذورات من السيارة، لينثرها أسفل السيارة، ظنا منه ألم يره أحد، المرة الأولى، والثانية والثالثة. تخلص ذلك الشاب من القاذورات؛ ليحتفظ بنظافة السيارة وجمالها، جاهلا أنه بذلك قد تسبب في تشويه واجهة المحل والطريق، وبطريقة خبيثة، فإذا مضى انكشفت جريمته وانتثرت أوساخه هنا وهناك.
وعليه أقول له: لحظة من فضلك.
- عليك أن تدرك أن الجمال في الأرواح والأخلاق، لا في المظاهر التي قد تكون خادعة كمظهرك.
- ومن اللياقة وحسن الذوق أن تجمع قاذورات سيارتك في كيس، وتلقي بها في صندوق القمامة الذي لم يكن يبعد عن متناول يديك أكثر من عشرين مترا.
- لا تظن أن الله عنك بغافل، فمنظرك وأنت تنظر يمنة ويسرة لتنثر القذارة أسفل السيارة؛ خشية من أن يراك أحد كان منظرا مؤذيا للغاية.-
- عليك أن تدرك أن نظافة البيئة مسؤولية الجميع وليس مسؤولية البلدية وعمالها
كما يصور لك خيالك المريض.

أم عمر
28-9-2017م

التعديل الأخير تم بواسطة زهرة السوسن ; 28-09-2017 الساعة 07:29 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-10-2017, 02:30 AM
الصورة الرمزية ذكرى
ذكرى ذكرى غير متواجد حالياً
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: أرض السلام
المشاركات: 1,197

اوسمتي

افتراضي

أن تعشق وطنك كأنه بيتك وان تحافظ عليه كأنه درة مصونه لانه فعلا كذلك

وطننا جميل جدا....فلنحافظ على جماله
كل التقدير لطرحط الراقي ية ام عمر
__________________
فيني من العزة ...بحور
فيني من الشموخ ...جبال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-10-2017, 09:16 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,752

اوسمتي

افتراضي

ما أجمل أن نتقاسم هموم هذا الوطن الغافي على همس المحبة، عزيزتي: ذكرى.
تقبلي أزكى تحياتي.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 27-10-2017, 10:19 PM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,752

اوسمتي

افتراضي

كان يسابق الزمن إلى جهة ما، لا يبالي بمن أمامه من مرتادي الطريق، يريد أن يسابق الجميع، وأن يسبق الجميع، والغاية هنا تبرر الوسيلة، فقد اعترضت سبيل تهوره فتاة، فأخذ منه الغضب كل مأخذ، هي تسير في هدوء وسكينة وحذر، وهو يسوق في تهور ونزق وطيش، أخذ يضايقها بصوت بوق السيارة، وإشارات الخطر، ولم يكن لديها الكثير من الخيارات مع هذه الفوضى على الطريق؛ فعن يمينها الشاحنة، وعن يسارها السياج الحديدي، ومن خلفها متهور لا يعرف للصبر معنى، فكانت الكارثة التي اهتز لها وجدان كل من سمع أو رأى الحادث المروع الذي راح ضحيته كل من في السيارة من النساء الأربع، وإحداهن كانت حاملا.
أيها المتهور العنيد: لحظة من فضلك
- كيف كان شعورك وأنت ترى بأم عينيك آثار جريمتك البشعة؟
- ليس الطريق لك بمفردك إنما هو ملك للجميع.
- السواقة فن وذوق وأخلاق ومسؤولية عظيمة.
- من المحزن جدا أن تكون قاتلا رغم أنفك.
- هل فكرت في أولادهن وذويهن لحظة واحدة؟
- ما ذنب الطفل الذي أخرج من بطن امه وهي ميتة أن يولد محروما من عطف الأم وحنانها؟
- في كثير من الأحيان لا مسوغات منطقية لكل هذه السرعة الجنونية، واستعجال الناس على الطريق، وترويع الآمنين.
- ما ظنك برب العالمين؟ وهل استوعبت هذا الدرس القاسي جدا، هذا إن كان لديك ضمير نابض بالحياة؟
- عد إلى نفسك واسكب دموعك الحرى ندما، لعل الله يغفر لك.


أم عمر
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 25-11-2017, 11:42 AM
الصورة الرمزية زهرة السوسن
زهرة السوسن زهرة السوسن غير متواجد حالياً
شاعره
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 1,752

اوسمتي

افتراضي

طفل صغير لم يتجاز الخامسة من العمر التحق بمرحلة التمهيدي، من يراه يظنه مثقلا بالهموم والأشجان، وفي بعض الأحيان تتغلب عليه ثورات من الغضب، حتى ذات يوم بدأ ينفس عما يدور في خاطره، ولكن كيف؟!
بدأ الطفل يظهر مشاعره السلبية تجاه رب العالمين، ويتوعد الله بجيش عظيم يدهم به سماواته العلا؛ حتى ينتصر عليه جل وعلا، فوجئت المعلمات من جرأة هذا الطفل الذي عقد العزم على جمع جيش عظيم يهاجم الله سبحانه وتعالى، مع إصراره العجيب على ذلك، فماذا تتوقعون أن يكون السبب؟؟؟
السبب أيها الأعزاء، ككثرة تخويف الطفل من الله، وأنه لو فعل كذا أحرقه بالنار العظيمة، ولو فعل كذا غضب الله عليه وعذبه عذابا شديدا، وقطع يده لو أخذ شيئا ليس له، وأنه...إلخ.
وهنا صار الطفل لا يعرف شيئا عن الله إلا سطوته وجبروته، وانتقامه من المذنبين، وهذا والله يؤلم الفؤاد، وتنشق له الأكباد، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. هنا نستطيع أن نقول لولي الامر ولكل مرب: لحظة من فضلك.
1- كان عليك بدء بدء أن تشعر الطفل بحب الله له، وعنايته الشديدة به من خلال الحديث عن نعم الله، ورحمته بعباده.
2- كان من الواجب أيها المربي الفاضل أن تبتعد عن المجردات والغيبات في تربيتك لأبنائك الصغار، وأن تبدأ بالمحسوس، وتأخذ بأسلوب القصص في تعديل سلوكات الصغار.
3- كان من الواجب أن تبدأ بالترغيب لا الترهيب؛ حتى يشعر الصغير بالأمان، فيحسن العمل.
4- عليك أيها المربي الفاضل أن تدرك أنك تكذب على الله لو قلت للطفل أن الله سوف يحرقك بالنار، وأنه يكرهك ولن ترى جنته.
5- رب طفلك حسب مستواه العمري والزمني؛ حتى لا تظلمه، فتتحول بعد ذلك كلمات الطفل الغاضب من الله في المستقبل إلى دعابة سمجة.
6- لو سمعت الطفل وهو يتوعد الله بجيش عرمرم عندما سوف يكبر، فماذا ستكون ردة فعلك؟ حقا ستستاء كثيرا وتعاقب الطفل عقابا شديدا على ذلك؛ ظنا منك أن الطفل أساء الأدب مع الله جل وعلا، متناسيا أنك انت الذي زرعت في أعماقه بذور الحقد والكراهية. اتقوا الله تقاة ويحذركم الله نفسه.


أم عمر

التعديل الأخير تم بواسطة زهرة السوسن ; 25-11-2017 الساعة 11:46 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:52 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية