روابط مفيدة : استرجاع كلمة المرور| طلب كود تفعيل العضوية | تفعيل العضوية

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
ذكريات من الماضي [ آخر الردود : وردة حزن - ]       »     في محراب الحنين [ آخر الردود : ذكرى - ]       »     تنهم على ماه يوم ما باه [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     للوداع حكاية( رحلة صيد) [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     فــــرار [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     خبصة [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     كنت هناك [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     الحلم الطريد [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     كن بقربي [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »     بالمقلوب [ آخر الردود : زهرة السوسن - ]       »    


الجمعية العُمانية للكتاب والأدباء
عدد الضغطات : 1,690ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 1,144ضع إعلانك هنا - ثلاث شهور فقط 25 ريال عماني
عدد الضغطات : 4,326
دروازة للتصميم
عدد الضغطات : 1,864عدد الضغطات : 1,829عدد الضغطات : 1,807

العودة   منتديات السلطنة الأدبية > منتديات عامة > قضايا وأراء

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-06-2015, 11:59 AM
أسماء الطناني أسماء الطناني غير متواجد حالياً
كاتب جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 9
افتراضي هل الطب و الأدب وجهان لعملة واحدة؟

هل الطب والأدب وجهان لعملة واحدة- مقال - د.أسماء الطناني

الطب والأدب وجهان لعملة واحدة !!ربما يتعجب القاريء من العنوان للوهلة الأولي ويقول ما العلاقة السرية التي قد تربط الطب بالأدب والعكس أي الأدب بالطب؟وكم من أطباء صاروا أدباء فكيف أن الطب والأدب وجهان لعملة واحدة؟الطبيب هو رجل يعمل في تطبيب الناس ورعايتهم الصحية وهو في ذات الوقت أديب فهو مبدع يبدع في عمله دون أن يدري، وكمثال لذلك فطبيب الجراحة يقوم بتأليف قصة هي قصة العملية الجراحية فلكل جراح مهارته الخاصة مهما كان يقلد الكتب وما درسه في الكلية فليد كل طبيب مهارة خاصة وقصة تحكيها مباضع الجراحين، طبيب الأطفال يبدع عندما يتعامل مع
الطفل ليعلم شكواه الخفية، طبيب الباطنة يبدع عندما يكتشف المرض الذي أمامه، الطبيب الشرعي يبدع عندما يكتشف سر الجريمة، الطبيب النفسي يقرأ ما وراء النفس ويبدع في اكتشاف المرض النفسي أو العقلي.. إلخ.الأديب هو رجل يؤلف القصص والروايات والشعر والكتابة للمسرح والنقد، عنده مهارة الحكي والسرد ووحي الشعر الذي لا يأتي بسهولة إلا لأصحاب الموهبة والنقد بمدارسه المختلفة، أيضاً كتابة الرواية تحتاج لمهارة خاصة ولكل أديب بصمته في روايته أو قصيدته الشعرية أو النثرية أو حتي قصصه القصيرة أو الطويلة.وهذا هو أول رابط بين الطب والأدب أن كل منهما
يبتكر ويبدع قصة الأولي قصة في جسد البشر والثانية قصة عن البشر.الطبيب أديب بطبعه أيضاً لسبب آخر هو أنه يشاهد قطبي الحياة وهما يحدثان أمام عينه ويتكرر ذلك المشهد أمامه كثيراً فيري القطب الأول وهو الميلاد وصرخة الطفل عندما يخرج للحياة و القطب الثاني هو الموت والصمت الرهيب عند حدوثه فيصبح لديه ابداع وأدب انساني من نوع خاص، أيضا الطبيب يشاهد البشر في أدني مستويات حالتهم الصحية، أي أنه يري الغني عندما يبحث عن الصحة ويدفع كل ما يملك من أجلها ويري الفقير وهو يشتكي من الفقر بجانب المرض وقلة الحيلة.بل ان هناك أطباء قد وهبوا الكثير من
أعمالهم للفقراء ولوجه الله تعالي، في تأدب وليس أدب، تأدب مهني وتأدب أخلاقي وربما كان هذا نوع من أنواع الأدب الإنساني الذي يؤلف فيه الطبيب قصة انسانية مع فقير ما أو انسان يحتاجه في تطبيبه ولا يقوي علي دفع المال.الأدباء يكتبون عن كل شيء في الحياة، الفقر والغني و الحالات الإجتماعية المختلفة، النجاح والفشل، الطموح، الاجتهاد، الصواب ، الخطأ، الدنيا، الآخرة ، الليل، النهار ، الشمس، القمر، حالات القوة الانسانية وحالات الضعف الانساني، المعاناة، والحياة الرغدة، أي ان كل شيء يتناوله الأديب، وهناك مدارس مختلفة للأدب العربي مثل
المدرسة الرومانسية ومدرسة الإحياء والبعث، المدرسة الكلاسيكية، مدرسة أبولو للشعر، وغيرها من المدارس الحديثة.كما أن هناك أطباء أدباء مثل الدكتور مصطفي محمود، وكاتب القصة القصيرة الشهير الدكتور يوسف إدريس، والدكتور نبيل فاروق، والدكتور أحمد خالد توفيق والدكتور محمد المنسي قنديل والكاتب الدكتور محمد المخزنجي، والدكتور عبد السلام العجيلي، والدكتور عبد الله مناع، ومن الأطباء الأدباء الأجانب، الدكتور مايكل كريشتون وهو كاتب قصة حديقة الديناصورات التي تحولت لفيلم شهير، الدكتور أنطون تشيخوف الشهير وغيرهم .الأديب يسرد قصة أو
ينظم قصيدة، الطبيب يبدع في اكتشاف المرض وفي العمليات الجراحية، الأديب له زاوية رؤية تختلف عن الإنسان العادي، الطبيب أيضاً له رؤيته الخاصة في مريضه، الأديب يسمع القصص الواقعية ويدشنها بطريقته الخاصة، الطبيب يعمل في الواقع أيضاً، الأديب يستخدم خياله في كتاباته، الطبيب يستخدم خياله في اختيار أي الأمراض متناسب مع الأعراض التي أمامه، الأديب طبيب في الكتابة، والطبيب أديب في الطب.ولو لم يكن الطب والأدب وجهان لعملة واحدة لما وجدنا هذا الكم الكبير من الأطباء الذين تركوا مهنة الطب ومنهم من لم يتركها وأصبحوا أدباء، فالإبداع يسكن في
شرايين الطبيب مثلما يسكن في شرايين الأديب.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-06-2015, 02:14 PM
الصورة الرمزية ناجى جوهر
ناجى جوهر ناجى جوهر غير متواجد حالياً
إلى جنات الخلد أيها النبيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
الدولة: أعيش في سلطنة عمان ـ ظفار ـ مرباط
المشاركات: 3,170

اوسمتي

افتراضي



السلام عليكم د.أسماء الطناني
أشكركِ جزيل الشكر على هذا المقال الشيق الذي بينتِ
من خلاله علاقة الطب بالأدب، وأستشف من خلاله أن الطبيب
البشري يجد في الحالات التي يتعامل معها ما يلهمه الكتابة الأدبية
وأن تعامله مع المرضى لا يقتصر على مداواة الجسد العليل
بل أن المشاكل النفسية والإجتماعية وخلافها تجد إهتماما من الطبيب المعالج
وهذا ما دفع الكثير منهم إلى التوجّه نحو الأدب لإفادة المجتمع بسرد
وتجريد وتوثيق القصص ذات الطابع الإنساني بقصد الوعظ أو التنويه
أو جلب الدعم أو للتحذير من مسببات أو نتائج سلوك غير حميد
وعلى هذا فربّما كان الطبيب الأديب أكثر حظا في توفّر مصادر
الإلهام الأدبي، فهو يستقي المعلومات
والأحداث من خلال تجارب حيّة متجددة
فشكرا لك جزيل الشكر د.أسماء الطناني
على المقال الرائع والمعلومات الغزيرة
وتقبّلي تحيّاتي


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:32 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
جميع الحقوق محفوظة لدى الكاتب ومنتديات السلطنة الادبية