موقع السلطنة الأدبي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد البطاقات
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الإصدارات المقروءة والمسموعة
مسعود الحمداني يقدم إصداره الأول عبر حقول الكلام
مسعود الحمداني يقدم إصداره الأول عبر حقول الكلام
02-18-2013 05:29 PM
مسعود الحمداني يقدم إصداره الأول عبر حقول الكلام

عمان:
ترحال في تخوم الشعر والمرأة والذات..

أصدر الصحفي والشاعر مسعود بن محمد الحمداني كتابه الأول بعد تردد طويل مختارا عنوان "حقول الكلام" ليقدم لقارئه الذي اعتاده شاعرا مجموعة من الكتابات الصحفية الواقفة بين رافدين، روح الشاعر مقتربا من القصيدة، وقلم الصحفي متدثرا بلغة ساخرة، مهديا الكتاب "إلى روح والدي رحمه الله.. ووالدتي.. وفلذات قلبي.. نحن من يزرع الحقل.. نحن من يحصده".
وفي إطلالته الأولى يلتقط الحمداني نبضات قلمه من الحياة التي عاشها شاعرا وصحفيا، عرف شعراء وصحفيين، ونماذج من البشر، وتصرفات يرسمها بروح الإنسان الساخر المتمرد على أشكال الكتابة النقدية، أو كما يقول الغلاف الأخير أن مسعود الحمادني يكتب "الصحافة بقلم الشاعر، ويرسم القصيدة باتساع يحلق في أفق الصحافة وقد عرفها غالبية سنين عمره صحفيا لا ينسى الشعر، وشاعر لا يتنكر للمهنة حيث يمشي في أعماق مهنة المتاعب بجمال كلماته.. يسير في حقول الكلام ليأتي بالكلمات مضمخة بعطر تفاصيل الوردات، لا ينسى عبقها مهما بدت وخزات أشواكها تؤلم، إنه سحر الكتابة حيث السير بين العطر والشوط متعة يختزلها الحمداني (الصحفي) في إصداره الأول على وعد بأن ينهض (الشاعر) من زهد غفوته ليأتي بالديوان الأول".
بين العنوان الأول لحقول الكلام "حكايتان من تاريخ العشق" وعنوانه الأخير "نقطة آخر السطر" تتناثر مجموعة من العناوين تحمل دلالاتها، كـ" شعر يشبهنا"، و"تعريفات ملونة"، و"خارج السرب"، واقفا أمام "مرايا الحياة" يرصد "غواية الشعر"، لا يكتفي بالنظر عبر "عين واحدة" إنما "عبر زوايا مفتوحة على الآخر".. مؤكدا في أكثر من موضع على أنه "ليس بالشعر يحيا الإنسان، هناك ما هو أهم.. الشعور"، ساخرا من الذي يكتب قصيدته آخر الشهر "حين يبدأ باستلام الراتب".
والكتاب هو أحدث إصدارات بيت الغشام للنشر والترجمة، فيما يتواصل المصمم طاهر الحراصي في تشكيل أغلفة كتب المؤسسة بنسق مميز أعطى هوية لإصداراتها.
من أجواء "حقول الكلام" نختار "نقطة آخر السطر":

(1)

الصباح الذي يتسع للعصافير..يتسع للغربان كذلك.

(2)

لا تهدم العاصفة إلا الأشياء الهشة.

(3)

الرحلة الطويلة لم تعد بحاجة إلى زادٍ كثير..لأن وسيلة النقل اختلفت.

(4)

الوجوه التي تراها لأول مرة..هي نفسها التي قد تراها آخر مرة.

(5)

لا تطارد السراب..لأنه لا وجود له.

(6)

الظلام: ضوء لا نراه إلا حين تبدأ النجوم بالخروج منه.

(7)

وحدها الكتابة قادرة على صنع كاتب فاشل.

(8)

الأشياء التي لا نراها..لا يعني أنها غير موجودة.

(9)

الأشياء التي نراها لا يعني أنها موجودة..(الأموات مثالا).

(10)

(تسقط) الأمطار من السماء..ولكنها لا تتحطم.

(11)

الأغنية الشبابية: موسيقى صاخبة لا تصل إلى السمع.

(12)

الفقير: رجل لم يتعرّف على حظه لأنه كان مشغولا طول الوقت بفقره.

(13)

الغني: شخص استطاع أن يستخدم عقله دون أن يفقده.

(14)

الحرب: معارك كبيرة تنتهي غالبا بهزيمة الجميع.

(15)

المجنون: شخص يستطيع أن يرى العالم بالشكل الصحيح.

(16)

النساء يبحثن عن أدوات التجميل..رغم أن كل امرأة في نظر الرجل جميلة.

(18)

الصديق ليس عملة نادرة كما يُشاع..هو عملة لم تُكتشف بعد.

(19)

الدموع قوة المرأة..وضعف الرجل.

(20)

نصل (متأخرين) إلى غاياتنا..لأننا اعتدنا أن لا نلتفت إلى (الوقت) كثيرا.

(21)

نضع نقطة (آخر) السطر..لأننا ببساطة لا نستطيع أن نضعها (أول) السطر!!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1057


خدمات المحتوى



تقييم
2.78/10 (199 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.