موقع السلطنة الأدبي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد البطاقات
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الصحف والمجلات والمواقع الأدبية
صدور العدد السابع من مجلة "بيت الشعر" التي تصدر عن نادي تراث الإمارات في أبوظبي
صدور العدد السابع من مجلة \"بيت الشعر\" التي تصدر عن نادي تراث الإمارات في أبوظبي
12-04-2012 05:38 AM
العدد السابع من "بيت الشعر".. تطور الشعر في الإمارات

السلطنة :
صدر العدد السابع من مجلة "بيت الشعر" التي تصدر عن نادي تراث الإمارات في أبوظبي.
وخصصت المجلة في عددها الجديد ملفا بعنوان "الاتحاد والشعر" بمناسبة احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بمرور واحد وأربعين عاما على الاتحاد. وتضمن الملف آراء ومقالات تناولت المشهد الشعري في الإمارات ومساراته. وأفردت المجلة مساحة واسعة للحديث عن مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعن إنجازاته ودعمه للحركة الثقافية والشعرية على وجه الخصوص.
شارك في هذا الملف سامح كعوش في موضوع بعنوان "زايد رجل التاريخ.. دالات الرمز ودلالات الانتماء والهوية"، وكتب د.ابراهيم ملحم بعنوان "زايد ضمير الاتحاد"، وتحدث مفيد نجم عن المشهد الشعري النسوي في الإمارات بعنوان "ولادة في ظل الاتحاد". بالإضافة إلى تحقيق مع شعراء عرب وإماراتيين حول تطور حركة الشعر في الإمارات ودور الاتحاد في ترسيخها، شارك فيه كل من محمد البريكي، يوسف عبد العزيز، عبدالله السبب، ابراهيم اليوسف.
في افتتاحية المجلة كتب مدير التحرير بشير البكر عن هذه المناسبة: "الشيخ زايد لم يكن يرى الإمارات في يومها فقط، بل وفي ماضيها وحاضرها ومستقبلها، وهو الذي علّم جيلا وراء جيل سر الحكمة في الاتحاد، فكان منجزه الكبير مفخرة عربية بامتياز، ومثار إعجاب شعوب العالم قاطبة".
ضم العدد مجموعة من أخبار الشعراء، منها خبر فوز ديوان الشاعر الإماراتي إبراهيم محمد إبراهيم "سكر الوقت" بجائزة أفضل كتاب في العام 2012 في معرض الشارقة الدولي للكتاب، وخبر رحيل الشاعر الأردني المعروف حبيب الزيودي. إضافة إلى تقديم للعديد من الكتب والدواوين الشعرية منها ديوان "بيت آيل للسقوط" للشاعرالإماراتي محمد البريكي كتبه عبدالله أبو بكر. وديوان قاسم حداد "لستِ جرحا ولا خنجرا"، والأعمال الشعرية للهنوف محمد، وغيرها من الكتب لسليم بركات، ود.علي ناصر كنانة، وأمين الربيع.
وشارك الشاعر يوسف عبدالعزيز في باب "في الشعر" تحت عنوان "شخض القصيدة"، ومعاذ بني عامر حول "مهمة الشاعر في العالم".
واحتوى العدد على تحقيق حول موضوع تفرغ الشعراء، وعلى حوار مع الشاعر والمترجم رفعت سلام، أجرته عزة حسين، وتحدث سلام فيه عن ترجماته للشاعر الفرنسي آرتور رامبو وعن ترجمة الشاعر كاظم جهاد لأعمال رامبو، وقد رد كاظم جهاد في العدد نفسه على ملاحظات سلام. واشتمل العدد كذلك على حوار آخر مع الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي الذي قال إنه لم يستطع حتى الآن تذوق قصيدة النثر كما يتذوق قصيدة التفعيله. وقد حاوره حمزة قناوي.
أما المختارات في هذا العدد فكانت من شعر المرأة في أميركا اللاتينية، ترجمها وليد السويركي. ووُقعت النصوص الشعرية بأسماء: حبيب الزيودي، نجاح العرسان، هزبر محمود، محمد العزام، فارس سباعنة، عبداللطيف الوراري، خالد المعالي، نضال حمارنة، عبير حسين ابراهيم، ضياء البرغوثي، أسماء رمرام، عمر أبو الهيجاء، زليخة أبو ريشة، سليمان جوني، سلطان القيسي وابراهيم محمد ابراهيم. وفي الشعر الشعبي شارك كل من أحمد الزرعوني، سعيد بن طميشان، هشام بن ابراهيم، عبدالرحمن المريسي، وطارق الشحي.
وكتب عبدالله أبو بكر بعنوان "محاكمات شعرية باطلة" متحدثا عن إرث الشاعر محمود درويش الذي يكافأ اليوم بسيل من التشكيك والاتهامات التي لا محل لها من الفهم. وكتب خلدون عبداللطيف عن المهرجانات الشعرية في العالم العربي، مسجلا العديد من الملاحظات حولها. وكتب أحمد الدمناتي بعنوان "لغة ولون يرسمان القيروان"، ورنا زيد عن رياض الصالح الحسين. وفي "ديوان العرب" تحدث صلاح بوسريف عن الشاعر لبيد بن أبي ربيعة، وكتب صدوق نور الدين بعنوان "سقاية الطلل ورمزية الماء"، وتناول خالد بلقاسم معلقة عنترة بن شداد في موضوع بعنوان "السؤال الشعري وامتداداته".
ونشرت في العدد الحلقة الثانية من "أدب البدو في كتابات الرحالة والمستشرقين" التي يكتبها سعد العبدالله الصويان، وكتب سعيد خطيبي عن "الشعر الملحون في الجزائر".
كما كتب في الزوايا الثابتة الناقد صبحي حديدي، والشاعر نوري الجراح والشاعر حسن نجمي.

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2603


خدمات المحتوى



تقييم
1.91/10 (476 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.