موقع السلطنة الأدبي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد البطاقات
جديد الأخبار
جديد الصوتيات




جديد الصور

جديد الجوال

جديد الفيديو

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
كتابات متنوعة ( كتابات - نصوص )
أوبريت مجلس الشعر الشعبي العماني : ميلاد امة
أوبريت مجلس الشعر الشعبي العماني : ميلاد امة
11-11-2010 02:19 PM
أوبريت مجلس الشعر الشعبي العماني : ميلاد امة
كتبه الشاعر : مسعود بن محمد الحمداني

السلطنة :

اللوحة لأولى

الراوي :

عظيمة يا بلادي..يا بلاد الخير..عظيمة كل ما قالوا: (العظيمة)..قلت هذي عمان..شعب ينطر..شعب ينظر..يريد الحلم يتحقق..
زمن مَر..وزمن مُر..
وعيون الناس مذهولة..

عيون الكل تترقب..تحاول شمسنا تشرق..تحاول قد ما تقدر..تظل بنورها تسطع..لأن اليوم..هذا اليوم..قبل أعوام..ما كان الوطن إلا بقايا عتمةٍ تطلب من المولى تصير نجوم..وكانت قريتي تنعس..من المغرب..تنام..تنام..وكانت تجهل التعليم..وكانت تجهل المشفى..
وكان..وكان..كلام كثير..


الراوية :

هذا كان يا ما كان..
كلامٍ من قبل سبعين..
أصبح في عداد الذاكرة..والواقع تغيّر..
يذكّرني به الآباء والأجداد..
بهذا اليوم سنة سبعين بدت فـِ بلادي أسطورة..
تعالوا نقترب من أول خيوط الفجر..
نتذكّر الأيام..ترى الأيام والأحداث محفورة..
مثل وشمٍ أبد ما يمتسح رسمه من التاريخ..

ملحمة شعبٍ وقائد..اكتبوها قبل ميلاد القصائد..قصةٍ من نور..تتحدى الزمان..تعالوا..نشعل الذكرى..ونتنفس حقيقة عمر..نعيش ابها من السبعين..)

(1)
نبتدي سرد الحكاية..نبتدي سرد القصيد
أربعين من السنين..وأربعين من الرواية
جيت يا مولاي تشبه غيمةٍ تمطر.. تزيد
كلّما مدّيت يدّك أثمرت أرضي حكاية

(2)
جيت في عينك تحدّي..جيت كالفجر الجديد
والشعب غنّى كأن الله أعطاه البداية
هلّل وكبّر وردد..مرحبا يا ابن سعيد
أشرقت شمس السلام..وانتهج درب الهداية

(3)
ذلّل الطغيان بالحكمة وبالرأي السديد
وبالحزم واللين والطيبة ومحمود الدراية
وفي ظلال السمر ظلّ العلم بالظِل الحميد
وارتفع بينان شامخ لين صار العلم غاية

(4)
ومد للصحة من عزومه على شعبه وريد
وابتدت قصة طويلة تحمل الإنجاز راية
كل شبرٍ من بلادي أزهر وأصبح فريد
وصارت عمان بفضل قابوس للأكوان آية

(5)
نهضةٍ في قلبها الإنسان نهجٍ..ما تحيد
في طريق الحق للعليا وللما لا نهاية
عينها اليمنى طموح..ما يثنّيه الحديد..
وعينها اليسرى..حكاية ما بعدها من حكاية

اللوحة الثانية

الراوي:

(الحكايات العظيمة..يصنعها العظماء)..

ظلليني يا بلادي..يا وطن أعظم من أبيات القصايد..
ظلليني شجْرةٍ تـبنت بذور الطِيب..والأزهار..وطن أكبر من أني أحصره بأوزان..وطن يتوالد بأرضه الرجال..وينحني فيه القصيد..
تضوّي في جبينه الشمس..
تصير به كل المساءات اخضرار..

الراوية:
وطن يكتب تواريخه..

يشيل بكفه الأحفاد..وطن أخضر مثل قلب الطفل..طاهر....وطن يبنيه أولاده..وطن يا مكثر أعياده..عساها دوم..قولوا مْعاي..(عساها دوم يـ بلادي)..

تعالوا نكمّل القصة..ونسرد باقي الأيام..كثيرة منجزات العام..
ولكن يمكن نوفّي وطنّا بعض أفضاله..نقول لسيّدي السلطان..
بكل إجلال: (نحن شعبك نحبك..نذوّب في محبتْك القصايد.. حفظك الله يا مولاي..حفظك الخالق الباري..حفظك الله يا مولاي).

(1)
حكايات المدن والشمس حكاية ما لها آخر
حكاية ما حكتها الريح والأجداد للأزمان
هنا صاغ الأمل قائد يشوف الباكر الزاهر
يحاول قد ما يقدر..يصيغ من الوطن إنسان

(2)
وحوله رْجال ما لانوا..عزمهم كالبحر هادر
تهون أرواحهم لأجل الوطن والقائد السلطان
جيوش كنّها سيلٍ عرمرم جاهزٍ حاضر
يذيقون العدى من نارهم..ويذلّوا العدوان

(3)
وللشورى نهْج..فيه المواطن ينظر لباكر
بصوتٍ للوطن وحده..أمانة والشعب أخوان
ومجلس دولةٍ..وكْتاب أبيض..يرسم الحاضر
لدولة تنتهج قانون..يظلّلها العدل أغصان

(4)
تراثٍ يروي للتاريخ قصص من ماضيٍ غابر
حفظها الشيب..عن أجدادهم..وتوارثوا الشبّان
مساحة من جمال..ومن طبيعة..ومن زهر نادر
وهبها الله لبلادي..فصارت درة البلدان

(5)
وللمرأة..فجر أشرق..يداعب ..نجمها السافر
وتزرع بذرة الحلم البعيد..وتسقي الأوطان
عمانية..تحدّت كلّ صعب..بقدرة القادر
ولا كلّت..ولا ملّت..وصارت للوطن عنوان

اللوحة الثالثة

الراوية:

أربعين عام..وهالوطن يبني عرينه..
شعب يبني بصمت..

وعزمه العالي أبد ما لان..يقوده قائدٍ فذٍ يشوف الأبعد..الأبعد..
يعلّم كل فردٍ كيف يرقى..وكيف يوفي..وكيف يتحدى الصعاب..
والوطن..يعلى ويعلى..مثل نخلٍ شامخٍ حد السما..ما تهزه الريح والأيام..وطن يستاهل الأرواح..والأحلام..

الراوي:
والوطن يكبر ويكبر..في سياسة لا تدخل في شؤون الآخرين..ولا تعدّي..يرسم حدوده مع الجيران..حكيم وحكمته أكبر من المنظور..يدٍ تبني..يدٍ تحمي..يشرّع للوطن قانون..يسوّر دولته بالعدل..والدستور..حنون بقلبه الواسع على شعبه..يصيغ من الأمل حكمة..ويلقى شعبه الوافي وراه..ولا عليه قْصور..حكاية تنسج خيوط الخيال..وتسرج الغيمات..طموحٍ دون حد..والعزايم جِد..


(1)
الوطن صخرة جبالٍ ما تلين
والوطن روح القصايد والنـُحاة
والوطن شامخ أبد ما يستكين
يحمل بقلبه شعور لمن بغاه

(2)
والوطن..غيمة مطر فيها الحنين
تسكب بقلب الثرى عذب المياه
تصبح الألوان أجمل من لُجين
يغسل النجمة..ويعطينا سناه

(3)
لا تدخّل في شؤون الآخرين
قالها مولاي..حفظْه الله ورعاه
يد تبني..ويد تحمي..هالعرين
عاصيٍ يا موطني عن كل بُغاة

(4)
ومن شعار الحكمة اللي به تزين
شيّد الإعلام أركانه وبناه
سلطنة فخرٍ على ساسٍ متين
قد بناها سيّدي..وشعبه معاه

(5)
مرت أيام ..وحكايات..وسنين
والوطن يعلا..ويعلا في سماه
يرتفع كل يوم..كل ساعة..وحين
يا رعى الله سيّدي..وفضله عطاه


اللوحة الرابعة
الراوية :

شامخٍ هذا الوطن..باذخٍ مثل المحال..صعب يتكرر مثيله..هالوطن..أشبه بأنفاس الغمام..كل يومٍ يقطف النجمة ويتنفس هواه..كل يوم منجزات..أربعينٍ معجزات..لا وطن يشبه بلادي..لا عطر يشبه مدادي..

لي كتب بالمجد وعزوم الرجال..خارطة ميلاد أشبه بالخيال..
والوطن مصباح نجم..يهدي الأسفار درب المستحيل..ينقش برسمه خيوط الأمنيات..

الراوي:

جيت يا مولاي ويديني قصايد..جيت وكل عمري وفاء..ما بهذا الكون مثلك من بلد..أربعين..وكل ما فيني حنين لأربعين..حلم يتبع حلم ولا هو يستكين..ملحمة ما تنتهي..ملحمة من نور..كتبها للوطن..قابوس..بقوة وعزمٍ وناموس..كتب مجد الوطن بإده..وخلفه شعب..رجالٍ مع نساءٍ أوفياء..أنقياء..أقوياء بعزة الرحمن..حفظك الله يا قابوس.
.
الراويان معا:

حفظْك الله يا مولاي..حفظك الله يا مولاي..حفظك الله يا مولاي..

(1)
وردة العشق انتي والفخر..والعُباب
والسموّ المُعمّم..والشموخ العنيد
يا عمان السلام..بكل دعاء مستجاب
يحفظ الله وطنّا..وكلْ دهره سعيد

(2)
لو كتبناك شعرٍ..ما وفينا الكتاب
درةٍ تشبه النجمات..عقدٍ فريد
منجزاتٍ توالت..وافتحت ألف باب
شاهداتٍ على عصر عظيمٍ..مجيد

(3)
مرت سنين دسنا فوق روس الصعاب
ما وهَن عزم شعبٍ. باسهم من حديد
يطلبون المعالي..يصعدون الهضاب
يركبون المصاعب..يفتحوا كل قيد

(4)
حدّث الشمس عنهم..والبحر..والكتاب
كل ركن فـْ بلادي عـَ التقدم شهيد
سيّد الشعب..فصل المرجلة والخطاب
يعل ربي يحفظك..ويعل عمرك مديد

(5)
لك يـ قابوس منّا كل سلامٍ مذاب
تحمله كفوف غيمة..من عطايا الحميد
تشعل شموع ميلاد ويهل السحاب
كل عامٍ يـ سيدي وأنت للعيد عيد




تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1819


خدمات المحتوى



تقييم
2.30/10 (506 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.